• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بروفايل

ياسوناري كاواباتا..طيف من الفضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 سبتمبر 2015

إسماعيل غزالي

وجه كاواباتا سنجابيّ التكوين والهندسة، يصطخب فيه بريق شيء خارق، إذ يتخطى أن يكون إنسانيا، فخيال مارق أو ظل شيطاني يهمس بأن الوجه قد يكون لكائن فضائي.

الهشاشة المفرطة هي ما يشكل جسد كاواباتا المسرف في النحول، غير أن قوة خفية تشفع لوجهه، لا تتمرأى في نظرته الدامغة، بل في كثافة شعره والأشكال اللافتة التي تأخذها تسريحاته المثيرة.

يبدو كاواباتا كهلاً حتى في عز شبابه، كما لو يحمل قدرا يابانيا أفدح من صخرة سيزيفية. حتى الابتسامة تضمر مرارة وسخرية لاذعة، ما من ابتسامة خالصة، وما من سيماء لابتهاج نقي.

ما الذي يؤرق هذا الوجه الضئيل ويخدش طينته بآلاف الآلام الغائرة؟

شيئان يتناوبان على نحت وجه كاواباتا، وجهه المنحوت في شجرة البلوط: وحشية الصمت وضراوة الحزن.

لا دهشة تقيم في نظرته الجليلة، النظرة الشبيهة برفيف طائر العقعق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف