• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الريكوييم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 سبتمبر 2015

وجد الريكوييم طريقه إلى معظم إبداعات الموسيقيين الكبار..

والريكوييم قداس موسيقي يقام على روح الموتى في الكنيسة، يوصف بالجناز الكنسي أو قداس للموت.

والعمل على الريكوييم يعتبر من أصعب الأشكال التأليفية الموسيقية لما يحمله من أبعاد درامية وصور تعبيرية يتطلب من المؤلف دراسة البعد الصوتي الآلي بالتنسيق مع الكلمات الواضحة المعالم ولإعطاء كل الأحاسيس والمشاعر الروحية والحسية ولارتباط هذا العمل بالطقوس الدينية تحديداً.

ورغم اختلاف المؤلفين الموسيقيين في الفترات والمراحل الموسيقية التي عاشوا فيها إلا أن الطابع العام لتلك المؤلفات بقي ضمن إطار الترتيل والترنيم الكنسي، وبالطبع بكل حسب طبيعته الموسيقية.

لكن ريكوييم موزارت هو الأشهر والأكثر تداولاً وأداء، ولأن مصداقيته الكاملة الموسيقية جعلته يدخل لصميم المستمعين ولأن هذا العمل قد واكب أصعب ظروف الحياة لكي يولد ويقدم للجمهور، ولأنه ارتبط بالكثير من الأسرار التي لم تكشف بعد والتي أحاطت حياة هذا النابغة ولفغانغ أماديوس موزارت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف