• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شهيدنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 سبتمبر 2015

القتلى/ الشهداء لا يتشابهون. لكلِّ واحد منهم قوامٌ خاصْ، وملامح خاصة، وعينان واسمٌ وعمر مختلف. لكن القتلة هم الذين يتشابهون. فَهُم واحدٌ مُوزَّعٌ على أَجهزة معدنية. يضغط على أزرار إلكترونية. يقتل ويختفي. يرانا ولا نراه ، لا لأنه شبح، بل لأنه قناع فولاذيّ لفكرة... لا ملامح له ولا عينان ولا عمر ولا اسم. هو... هو الذي اختار أن يكون له اسم وحيد: العَدُوّ! 

محمود درويش

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف