• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قرقاش يؤكد أن الدولة تفي بتعهداتها الطوعية فيما يخص تعزيز حقوق الإنسان

الإمارات تشدد على أهمية مواجهة تمدد التطرف في المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 مارس 2016

جنيف (وام)

أكد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن دولة الإمارات ماضية في تنفيذ التعهدات الطوعية التي قطعتها على نفسها عندما ترشحت لعضوية مجلس حقوق الإنسان، مشيراً إلى أن العمل على تعزيز حماية حقوق الإنسان على الصعيد الوطني مستمر في العديد من المجالات. وشدد معاليه على أن تعزيز قيم التسامح والتماسك الاجتماعي وحقوق الإنسان هي ركائز أساسية لتحقيق الاستقرار في منطقتنا، إلى جانب مواجهة التطرف وتعزيز الازدهار. وسلط معاليه، في كلمة الدولة أمام الاجتماع رفيع المستوى للدورة الـ 31 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف أمس، الضوء على أوجه التقدم الذي أحرزته الإمارات في مجالات عدة، وأعلن في هذا الصدد أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستؤدي دورا قياديا في استصدار قرار في دورة يونيو للمجلس من شأنه دعم الجهود المبذولة لتحقيق تمتع جميع الفتيات على قدم المساواة بالحق في التعليم. كما أكد أن إعلان دولة الإمارات عن تعيين وزيرة للتسامح في مجلس الوزراء الجديد يأتي لدفع عملية مكافحة جميع أشكال التمييز قدما، وتأكيدا على التزام الدولة بهذا الموضوع المهم، وتعزيزه ولحماية بيئة التسامح والانفتاح والقبول المميزة القائمة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفيما يلي نص الكلمة..

أصحاب السعادة.. السيد المفوض السامي.. السيد الرئيس: يسرني أن أتقدم إليكم السيد الرئيس باسم دولة الإمارات العربية المتحدة بتهانينا بمناسبة انتخابكم.. وأشكر سلفكم السفير يوهاكيم روكر على عمله. كما أود أن أعبر عن فخرنا واعتزازنا بانتخاب دولة الإمارات العربية المتحدة لولاية ثانية في مجلس حقوق الإنسان، ونحن عازمون على مواصلة جهودنا لتعزيز حماية حقوق الإنسان في داخل الدولة، والعمل بصورة بناءة في إطار المجلس لمعالجة قضايا حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.. إن تعزيز قيم التسامح والتماسك الاجتماعي وحقوق الإنسان هي ركائز أساسية لتحقيق الاستقرار في منطقتنا، إلى جانب مواجهة التطرف وتعزيز الازدهار.

إن التعهدات الطوعية التي قطعناها على أنفسنا عندما أعلنا عن ترشيحنا لعضوية المجلس هي بالفعل قيد التنفيذ ونحن نتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع مكتب المفوض السامي على مدى السنوات الثلاث المقبلة نحو تحقيق هذه الأهداف المشتركة.

إن عملنا لتعزيز حماية حقوق الإنسان على الصعيد الوطني مستمر في العديد من المجالات، واليوم أود أن أسلط الضوء على أوجه تقدم محددة تم إحرازها في مجال المساواة بين الجنسين ولصالح الأطفال، بمن فيهم الفتيات، فضلاً عن صون إجراءات حماية العمال. وفي هذا الصدد تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة سعيها لتحقيق هدفها المتمثل في المساواة بين الجنسين، حيث تتمتع المرأة الإماراتية بتمثيل جيد في مختلف مؤسسات الدولة السياسية والدستورية، وتستمر في إثبات جدارتها في الاضطلاع بمسؤوليتها، ومن خلال الفرص المتاحة تشارك المرأة الإماراتية على قدم المساواة مع الرجل في بناء مجتمع عربي وإسلامي مُميّز وعصري، والأهم من ذلك أن الدور الحاسم للمرأة الذي تقوم به في هذه المؤسسات يحظى بقبول واسع لدى الجميع باعتباره عاملاً أساسيًا في نجاحنا كدولة، وهذا ما يضمن أن ارتفاع مشاركة المرأة في المجتمع ليس مجرد تطورات سطحية وإنما هو مسار أكثر أهميةً ودوامًا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا