• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

العراق يطيح إيران ويصعد للقاء كوريا الجنوبية في نصف النهائي

تاريخية..يا «أسود»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

ملبورن (ا ف ب)

وضع العراق حداً لعقدته القارية أمام إيران، وأقصاها من ربع نهائي كأس آسيا 2015 لكرة القدم، بفوزه عليها 7-6 بركلات الترجيح، بعد تعادلهما 3-3 في الوقتين الأصلي والإضافي، في مواجهة تاريخية، خاض «تيم ميلي» 75 دقيقة منها بعشرة لاعبين أمس في كانبرا عاصمة أستراليا، وقدم الفريقان أكثر من 120 دقيقة من الأداء المثير والحماسي في مواجهة تاريخية انتهى وقتها الأصلي بالتعادل 1-1 والإضافي بالتعادل 3-3 ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح التي حسمت اللقاء لمصلحة «أسود الرافدين»بنتيجة 7 - 6، بعدما سدد كل فريق ثماني ركلات ترجيح، وشهدت المباراة التعادل الأول بين الفريقين في تاريخ مواجهاتهماببطولات كأس آسيا، حيث سبق لهما أن التقيا خمس مرات في الدور الأول للبطولة، وكان الفوز من نصيب إيران في أربع منها مقابل فوز وحيد لـ «أسود الرافدين»، ولكن ركلات الترجيح منحت المنتخب العراقي عبوراً تاريخيا إلى المربع الذهبي، حيث تخلص الفريق من العقدة الإيرانية، واقترب خطوة جديدة على طريق تفجير المفاجأة، والعبور للنهائي، إذا نجح في اجتياز العقبة الكورية يوم الاثنين المقبل، ويلتقي المنتخب العراقي في المربع الذهبي يوم الاثنين المقبل مع المنتخب الكوري الجنوبي.

وبعد أربعة انتصارات إيرانية وواحد عراقي في كأس آسيا، حقق «أسود الرافدين» الأهم لأن ركلات الترجيح منحتهم التأهل إلى نصف النهائي لمواجهة كوريا الجنوبية الاثنين المقبل في سيدني.

وافتتح اليافع سردار ازمون (20 عاماً) التسجيل لايران منتصف الشوط الأول الذي شهد طرد زميله المدافع مهرداد بولادي في نهايته، ثم عادل أحمد ياسين للعراق في الشوط الثاني، ومطلع الشوط الإضافي الأول سجل الهداف يونس محمود هدف التقدم، قبل أن يعادل مرتضى بور علي كنجي (103)، وبعد ركلة جزاء عراقية ترجمها اليافع الآخر ضرغام إسماعيل (116)، خطف رضا قوجان نجاد الهدف الثالث لإيران قبل دقيقة على نهاية الوقت الإضافي، وفي ركلات الترجيح الماراثونية والخاطفة للأنفاس تفوق العراق 7-6.

وهذه ثاني مرة في آخر 3 نسخ يتأهل العراق، بطل 2007، إلى نصف النهائي، علماً بأنه بلغ ربع النهائي للمرة السادسة على التوالي بفوزه في الدور الأول على الأردن بهدف ياسر قاسم ثم خسر أمام اليابان صفر-1 وفاز على فلسطين 2-صفر بهدفي المخضرم يونس محمود وأحمد ياسين. من جهتها، لم يتوقف سجل إيران المميز في النسخات الأخيرة، إذ لم يسقط سوى مرة وحيدة في المباريات الـ18 الأخيرة، بعد الأولى في 2011 في الدور ربع النهائي أمام كوريا الجنوبية (صفر-1 بعد التمديد، بعد أن حققت ثلاثة انتصارات)، لأنها خرجت من الدور ذاته، وأمام المنتخب ذاته بركلات الترجيح عام 2007 (صفر-صفر في الوقتين الأصلي والإضافي بعد أن حققت انتصارين وتعادلين) وحلت ثالثة في نسخة 2004 بعد أن خرجت من نصف النهائي بركلات الترجيح على يد الصين المضيف بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي (فازت في ثلاث مباريات وتعادلت في ثلاث).

وكانت إيران تصدرت المجموعة الثالثة بانتصارات على البحرين 2-صفر بهدفي إحسان حجي صافي ومسعود شجاعي وقطر 1-صفر بهدف سردار أزمون والإمارات بهدف في الوقت بدل الضائع لرضا قوجان نجاد.

ولم يجر المدرب راضي شنيشل تعديلات كبيرة على تشكيلته، فدفع بالحارس جلال حسن وأمامه المدافعين وليد سالم وأحمد إبراهيم وسلام شاكر وضرغام إسماعيل، وفي الوسط ياسر قاسم وسعد عبد الأمير وأحمد ياسين وجاستن ميرام وفي المقدمة علاء عبد الزهرة والقائد المخضرم يونس محمود.

ودفع المدرب البرتغالي كارلوس كيروش بتشكيلة مثالية ضمت الحارس علي رضا حقيقي والمدافعين مهرداد بولادي ومرتضى بور علي كنجي وجلال حسيني وإحسان حجي صافي، ولاعبي الوسط جواد نيكونام وأنترانيك تيموريان ومسعود شجاعي واشكان ديجاغاه وفوريا غفوري وفضل مجدداً في مركز رأس الحربة اليافع سردار أزمون على رضا قوجان نجاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا