• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

جوارديولا مع «كاتالونيا»: نعم من أجل نعم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 سبتمبر 2015

أنور إبراهيم (القاهرة)

أعرب المدرب الإسبانى بيب جوارديولا المدير الفنى لفريق بايرن ميونيخ الألمانى عن تأييده الكامل لانفصال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا، وقال في تصريحات لصحيفة «الباييس» الإسبانية أنه سيكون ضمن قائمة «دعاة الاستقلال» خلال الانتخابات المزمع إجراؤها يوم 27 سبتمبر الحالي والتى ستقرر مصير إقليم كاتالونيا الإسبانى من عدمه.

ونقلت الصحيفة عن جوارديولا قوله إن وجوده في قائمة «معا من أجل نعم» هدفه تأييد ومساندة عملية استقلال إقليم كاتالونيا وحصوله على السيادة الكاملة عن إسبانيا، ولكنه أكد في الوقت نفسه أنه لاينوى مطلقا السعي للحصول على مقعد كنائب في البرلمان، وأن وجوده ضمن قائمة حركة دعاة الاستقلال مجرد «لفتة» مساندة وتأييد قوية لفكرة استقلال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا.

وفى المقابل لم يعجب هذا الكلام فيرناندو دياز وزير الداخلية الإسباني الذي أبدى استياءه الشديد لمشاركة جوارديولا في هذه الدعوة لاستقلال إقليم كاتالونيا، وأدلى بتصريح انتقد فيه موقف جوارديولا ووصفه بأنه «محزن ويدعو للرثاء»، ووجه اللوم للمدرب الإسباني لأنه لم يراع أنه استفاد من منتخب إسبانيا كلاعب وها هو يدير للدولة ظهره الآن.

وما كان من جوارديولا إلا أن رد عليه في حديث آخر لحملة «جوانياريم» المؤيدة لاستقلال كاتالونيا قائلا: لقد كنت أدفع ضرائبي كاملة وبانتظام وهذا يعني أنني لم أكن ألعب من أجل المال، وأضاف: لو كان هناك أحد يشعر بالضيق لاشتراكي في هذه العملية، فتلك هي مشكلته وحده.

وواصل جوارديولا قائلا: لو كانت هناك دولة كاتالونية، كنت سألعب مع منتخبها الكاتالوني، ولكن وقتها لم يكن أحد يفكر في هذا الأمر، وتابع: الاستقلال أصبح هتافا ينادي به الجميع في كاتالونيا ويتظاهرون من أجله.

يبقى أن نعرف أن إقليم كاتالونيا يقع في الجزء الشمالي الشرقي لإسبانيا ولغته الرسمية هي الكاتالونية وهي مزيج من الإسبانية والفرنسية، ومن أشهر مدن الإقليم، برشلونة وتاراجونا وجيرونا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا