• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  11:34    بدء اجتماع قوى المعارضة السورية في الرياض لتشكيل هيئة مفاوضات لمحادثات جنيف    

تحت شعار «رد الجميل»

«الشارقة الخيرية» تقيم حفلاً لتكريم رواد التعليم المصريين الذين عملوا بالإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 فبراير 2017

أحمد شعبان (القاهرة)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، أقامت جمعية الشارقة الخيرية، حفلا لتكريم رواد التعليم من المصريين الذين عملوا في دولة الإمارات في السبعينيات من جمعية الشارقة الخيرية، في مبادرة «رد الجميل»، أمس بفندق الفور سيزون بالجيزة.

شارك في الاحتفالية المهندس جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، وعبدالله سلطان بن خادم، المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية، والشيخ خالد خضر وكيل وزارة الأوقاف المصرية، ونخبة من رواد التعليم من المصريين وأسرهم.

تخلل الحفل عرض فيلم تسجيلي عن المدرسين المكرمين، وإلقاء قصيدة للشاعر المصري فتحي نور الدين بعنوان «رد الجميل»، وتم تكريم المدرسين بدروع تحمل شعار «رد الجميل». كما تم تقديم درع تكريمي من جمعية الشارقة الخيرية لجمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة بالقاهرة.

الإمارات ومصر عبر المهندس جمعة مبارك الجنيبي، في كلمته، عن سروره بالمشاركة في حفل تكريم الأساتذة المصريين الذين عملوا في الإمارات في السبعينيات من القرن الماضي بالتعاون مع جمعية الشارقة الخيرية، قائلا: خالص الشكر والتقدير لهؤلاء الذين ضحوا بالكثير من الوقت والجهد لخدمة ورفعة الإمارات العربية المتحدة وتأسيس التعليم في دولتنا العزيزة، خاصة في إمارة الشارقة التي أصبحت عاصمة للثقافة العربية والإسلامية في عام 1998 بفضل جهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومن ثم لم يكن غريباً أن يعلن المؤتمر العربي للثقافة والإبداع والذي عقد بجامعة الدول العربية عن فوز صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بجائزة التميز العربي لدعم الإبداع الشعري لدعمه اللافت والمستمر عربياً للشعر والشعراء، وأنتهز هذه الفرصة لأقدم لسموه خالص التهاني والتبريكات بهذه الجائزة.

وثمن الجنيبي العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية الشقيقة، ووصفها بالنموذج الذي يُحتذى في العلاقات العربية العربية، سواء من حيث قوتها ومتانتها وقيامها على أسس راسخة من التقدير والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، أو من حيث استقرارها ونموها المستمر، أو من حيث ديناميكية هذه العلاقة والتواصل المستمر بين قيادتي البلدين وكبار المسؤولين فيها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا