• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  10:11     المخرج الإيراني أصغر فرهادي ينتقد سياسة ترامب بشان المهاجرين         10:11     "الخوذ البيضاء" يفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير         10:11    ماهرشالا علي يفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل مساعد         10:11     مرشح ترامب لشغل منصب وزير البحرية يسحب ترشيحه         10:11     إيما ستون تفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثلة         10:12    "مون لايت" يفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم        10:33    كايسي افليك يفوز بجائزة اوسكار افضل ممثل عن دوره في "مانشستر باي ذي سي"        10:43    روسيا تأمل أن تشكل المعارضة السورية وفدا موحدا في محادثات جنيف         10:47     قوات إسرائيلية تعتقل 18 فلسطينيا من الضفة الغربية         11:04     الشرطة الإندونيسية: المهاجم "ربما" على صلة ب «داعش»        11:07     مقتل 4 من القوات العراقية في هجوم على مواقع «داعش» شرق تكريت     

فيديو..صحفية تعتدي بالضرب على لاجئين سوريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 سبتمبر 2015

الاتحاد نت

اعتدت مصورة تلفزيونية مجرية بالضرب على لاجئين سوريين أثناء عبورهم حدود بلادها، بحسب مقطع فيديو بث على الانترنت.

وكانت المصورة بترا لاسزو تحمل كاميراتها وتقوم بعملها أثناء محاولة اللاجئين الفرار من طوق أمني جنوب المجر.

لكنها المصورة، التي تعمل لصالح قناة «ان1تي في» المجرية، تخلت فجأة عن التصوير وبدأت تركل طفلة كانت تركض محاولة الفرار.

لاحقا، شوهدت الصحفية أيضا وهي تعرقل بقدمها رجلاً يحمل طفلاً ويركض به محاولاً الفرار من أيدي شرطي فتوقع الرجل والطفل أرضاً.

وتبث قناة «ان1تي في» عبر الانترنت وهي مقربة من حزب «جوبيك» المجري اليميني المتطرف.

وفي بيان أصدره لاحقاً، قال رئيس تحرير القناة سابولكس كيسبيرك إن «إحدى الزميلات في «ان1تي في» تصرفت، اليوم، بطريقة غير مقبولة في نقطة التجمع في روزكي. لقد تم! إنهاء عقد عمل المصورة وذلك اعتباراً من اليوم، ونحن نعتبر القضية منتهية».

ويصل آلاف اللاجئين السوريين إلى المجر في طريقهم إلى دول أوروبا الغربية بحثا عن الأمان الذي فقدوه في بلدهم بسبب الحرب الدائرة هناك منذ أكثر من أربع سنوات.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا