• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

استراليا تستضيف 12 ألف لاجئ سوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 سبتمبر 2015

(وكالات)

أعلنت استراليا أنها تستضيف 12 ألف لاجئ إضافي من سوريا والعراق، لمواجهة الأزمة الإنسانية في الشرق الأوسط، حسبما قال رئيس الوزراء توني آبوت في كانبيرا في مؤتمر صحفي اليوم، ومعه وزيرا الخارجية جولي بيشوب والدفاع كيفين آندروز. وقررت كانبيرا أيضا تدخل قواتها الجوية في العمليات العسكرية الدائرة في العراق وسوريا، بناء على طلب الولايات المتحدة، حسبما أعلن اليوم توني آبوت الذي اعتبر أن حل أزمة المهاجرين يمر عبر القضاء على تنظيم «داعش». وكانت الحكومة الأسترالية تعرضت لانتقادات محلية متزايدة بسبب سياستها المتشددة على صعيد الهجرة.

وأوضح رئيس الوزراء الأسترالي ان توسيع نطاق العمليات يبرره على صعيد القانون الدولي ضرورة تأمين الحماية من خصم لا يحترم الحدود الوطنية. وأكد آبوت أن هذا الخصم هو تنظيم «داعش» وليس نظام الرئيس السوري بشار الأسد بأي حال من الأحوال.

على الصعيد نفسه، وصلت مجموعة من اللاجئين إلى فرنسا قادمة من ألمانيا اليوم الأربعاء، في إطار مجموعة أكبر من ألف شخص ستصل خلال الأيام القليلة القادمة ، بعدما تعهد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند بأن تقدم بلاده الدعم توطين اللاجئين في أوروبا. ووصلت المجموعة الأولى إلى قرية شامبين-سور-سين جنوب شرق باريس على متن حافلة من ميونيخ. ووفقا للصليب الأحمر الفرنسي سيصل عدد القادمين اليوم إلى 200، ومن المقرر وصول الـ800 الآخرين غدا وبعد غد.

وكان أولاند صرح في وقت سابق من الأسبوع الجاري بأن فرنسا مستعدة لاستقبال 24 ألف لاجئ ، في مسعى لاستيعاب موجة اللاجئين الذين يصلون إلى ألمانيا ، كثيرون منهم عبروا من المجر. وأوضح الصليب الأحمر في بيان أن معظم أفراد المجموعة التي استقبلها في فرنسا قادمون من سوريا وإريتريا والعراق.