• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الكويت تجدد دعوتها مجلس الأمن إلى حمل إسرائيل على العودة لمفاوضات السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 سبتمبر 2015

بروكسل (وام)

جددت دولة الكويت دعوتها مجلس الأمن الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته في حمل إسرائيل على العودة إلى المفاوضات وإنهاء احتلالها جميع الأراضي العربية المحتلة عام 1967 وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. ونقلت وكالة الأنباء الكويتية «كونا» عن فهد نواف الفضلي السكرتير الثالث في سفارة دولة الكويت في بلجيكا أمام اجتماع دولي معني بقضية فلسطين تنظمه اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف في الأمم المتحدة بالاشتراك مع منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية في بروكسل على مدى يومين.. إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صرح قبل أيام بأنه على استعداد تام للبدء في المفاوضات المباشرة مع الجانب الفلسطيني للتوصل إلى حل الدولتين.

وأضاف أنه في المقابل وفي الوقت نفسه قام مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة بتقديم شكوى رسمية إلى الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون ردا على طلب تقدم به ممثل دولة فلسطين برفع علم بلاده بجانب أعلام الدول الأعضاء في المنظمة.

وأوضح أنه في اليوم التالي قامت الجرافات الإسرائيلية بهدم بيوت تؤوي 25 فلسطينيا بمدينة رام الله في الضفة الغربية إضافة إلى هدمها في وقت سابق وخلال أسبوع واحد فقط ما لا يقل عن 63 منزلا في الضفة الغربية ما أدى إلى تهجير 132 فلسطينيا بينهم 82 طفلا، وهو العدد الأكبر منذ ثلاثة أعوام. وشدد على أن هذا التناقض الواضح بين أقوال وأفعال سلطة الاحتلال ليس بالأمر الجديد لأنها دأبت على ذلك منذ بداية الصراع إيمانا منها بقدرتها على فرض سياسة الأمر الواقع من خلال الاستيطان غير المشروع والحصار غير القانوني الذي تفرضه على قطاع غزة، ومحاولتها تغيير الطبيعة الديموغرافية. وأكد أن الانتهاكات الصارخة من قبل السلطة القائمة بالاحتلال للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وممارستها وسياساتها الأحادية وتنصلها من جميع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ونبذها لكافة المبادرات الإقليمية والدولية الساعية لإرساء السلام العادل والدائم هي السبب الرئيس وراء عدم استقرار منطقة الشرق الأوسط وزيادة حدة التطرف.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا