• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

جوبا تدعو الى نشر مراقبين دوليين لوقف إطلاق النار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 سبتمبر 2015

جوبا (أ ف ب)

دعا جيش جنوب السودان أمس الى نشر مراقبين دوليين للاشراف على وقف اطلاق النار ونفى مزاعم المتمردين بوقوع معارك شرسة في البلد الذي تمزقه الحرب. وتبادل الجانبان الاتهامات بانتهاك وقف اطلاق النار الذي تم التوصل اليه في 29 اغسطس لانهاء الحرب الاهلية الدائرة منذ 20 شهرا، وقالت الولايات المتحدة إنها تقوم باعداد عقوبات دولية جديدة لفرضها على مزيد من الافراد لدورهم في القتال المستمر. وكان من المقرر ان يقوم مراقبون من الهيئة الحكومية للتنمية في دول شرق افريقيا (ايجاد) والتي قادت جهود التوصل الى اتفاق سلام، بالاشراف على وقف اطلاق النار وهو الثامن الذي يتم التوصل اليه منذ اندلاع الحرب في ديسمبر 2013. الا ان مراقبي ايغاد يفتقرون حتى الان الى الموارد التي تمكنهم لمراقبة القوات المتناحرة المقسمة الى ميليشيات متعددة.

وصرح المتحدث باسم الجيش فيلي اقوير لوكالة فرانس برس «طلبنا مراقبين من الولايات المتحدة او الامم المتحدة لسد الفجوة ومراقبة وقف اطلاق النار ووقف هذه الاتهامات». وتضم بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان حاليا اكثر من 12500 عنصر حفظ سلام عسكري الا انها موزعة في ارجاء البلاد التي تساوي مساحتها مساحة اسبانيا والبرتغال معا، كما ان بعض المناطق فيها لا يمكن الوصول اليها الا عبر طرق بدائية في موسم الجفاف. ونفى اقوير مزاعم اطلقها المتمردون أمس الأول بأن القوات الحكومية هاجمت مواقع للمتمردين لليوم الخامس على التوالي في ولاية اعالي النيل الشمالية الشرقية، وقال إنها «اكاذيب» مؤكدا ان الجيش «لا يزال ملتزما بوقف اطلاق النار». الا ان المتحدث باسم المتمردين وليام غاتجياث دينغ زعم ان مروحيات قتالية من اوغندا المجاورة قصفت معاقل المتمردين. وكانت اوغندا ارسلت قوات لدعم القوات الحكومية يتعين عليها سحبها بحلول 10 اكتوبر بموجب اتفاق السلام. ولم يتسن التأكد من هذه التقارير من مصادر مستقلة. وقال دينق في بيان نشره أمس الأول إن جيش جوبا شن هجمات على المتمردين وان هذه الهجمات «تظهر بوضوح ان نظام جوبا ليس مستعدا للسلام». الا ان اغوير قال إن المتمردين هاجموا قوات حكومية في ولاية اعالي النيل بعد التوقيع على وقف اطلاق النار، نافيا وقوع اي قتال في الايام الاخيرة. واسفر النزاع الذي اندلع في ديسمبر 2013 عن سقوط عشرات الآلاف من القتلى وادى الى تشريد نحو 2,2 مليون شخص من منازلهم في جنوب السودان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا