• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تكتسب في السنوات الست الأولى

«أساسيات تعليم اللغة» في محاضرة بمنارة السعديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 مارس 2016

فاطمة عطفة (أبوظبي)

استضافت مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان مساء أمس الأول في منارة السعديات أبوظبي، محاضرة تربوية بعنوان «أساسيات تعليم اللغة: كيف تساعد طفلك على تعلم عدة لغات؟»، حاضرت خلالها الدكتورة هايدي العسكري الأخصائية في مجال اضطرابات التخاطب، وآمنة اليحال نائبة مدير روضة أطفال أبوظبي، وأدارت الحوار برجيت إرتل، مؤسسة ومديرة حضانة حديقة الأطفال في دبي، حيث بدأت بطرح عدة موضوعات مهمة منها: (كيفية اكتساب اللغة عند الأطفال، فوائد اكتساب أكثر من لغة، وكيف يتعلم الطفل أكثر من لغة؟).

عوالم وثقافات

وقالت الدكتورة هايدي العسكري:«تعلم اللغة لايكمن في اكتساب المفردات والجمل فقط، وإنما يجب أن تسهم هذه اللغة في فتح عوالم وثقافات جديدة».

واستعرضت د. هايدي بالصوت والصورة لقطات لبعض الأطفال الذين يتحدثون اللغة العربية بالفصحى، مؤكدة أن الطفل عندما يتعلم اللغة مبكراً يصبح ماهراً فيها، مشيرة إلى أن مراحل تعلم اللغة لدى الطفل تبدأ عندما يسمع صوت أمه قبل الولادة، وبعد الولادة يميز صوتها، ثم صوت الأب، وأوضحت أن السنوات الست الأولى من عمر الأطفال، يتم فيها بناء الأساسيات اللغوية المطلوبة.

تنمية المهارات

وتناولت آمنة اليحال دور الروضة في تنمية مهارات الصغار اللغوية، لافتة إلى أن إدارة روضة أطفال أبوظبي تشجع الأطفال على الحديث مع بعضهم البعض كمجموعات حتى يتعلموا اكتساب الجمل والمفردات الجديدة.

وقالت :«نحرص دائماً على طرح الأسئلة المفتوحة فهي تساعد الطفل على تطوير مهاراته، إضافة إلى النشاطات اللغوية في الصف، فنقرأ قصة واحدة لكن بأكثر من صياغة، كما يتم شرح وتوضيح القصة من خلال الصور»، مؤكدة أهمية دور المعلمة في الروضة من خلال طريقتها في تحبيب الطفل في اللغة وتوصيل المعلومة، كذلك اختيارها للقصص وصياغة الأسئلة للأطفال، وطريقة الرد على تساؤلاتهم بطريقة بسيطة ومحببة تقنعهم وتحببهم في اللغة».

وأوضحت اليحال إلى أن الأطفال في عمر الرضاعة يمكن أن يتعلموا أكثر من لغة في آن واحد، وأن تعلمهم لعدة لغات هو أمر إيجابي، كما أن تأخر بعض الأطفال في الكلام لا يدعو للقلق، حتى عمر ثلاث سنوات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا