• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الكويت تكتفي بثنائية في شباك لاوس

«الأزرق» يواصل الانطلاق في التصفيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 سبتمبر 2015

فينتيان (د ب أ) واصل المنتخب الكويتي انطلاقته في التصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019 لكرة القدم وتغلب على مضيفه منتخب لاوس 2 - صفر ضمن منافسات الجولة الرابعة من مباريات الدور الثاني بالتصفيات. وافتتح المنتخب الكويتي بهدف سجله يوسف ناصر في الدقيقة 31 ثم أضاف النجم بدر المطوع الهدف الثاني للفريق من ضربة جزاء في الدقيقة 83. وانفرد المنتخب الكويتي بصدارة المجموعة السابعة برصيد تسع نقاط حصدها خلال ثلاث مباريات خاضها حتى الآن بينما تجمد رصيد لاوس عند نقطة واحدة حصدتها خلال أربع مباريات. وكان المنتخب الكويتي الأفضل من حيث الاستحواذ والنشاط والقوة الهجومية على مدار شوطي المباراة، وأهدر العديد من الفرص التي كانت كفيلة بانتصار ساحق، بينما ندرت الفرص التهديفية لأصحاب الأرض وبدا الفريق مكتفيا بتفادي هزيمة ثقيلة أمام «الأزرق». وبدأت المباراة بإيقاع لعب هادئ وسيطرة مطلقة من جانب المنتخب الكويتي الذي سجل أول محاولات المباراة في الدقيقة السادسة إثر ضربة ركنية لكن الفرصة ضاعت على حسين فاضل ويوسف ناصر. وعاند الحظ اللاعب فيصل زايد بشكل كبير في الدقيقة 11 حيث تلقى كرة عالية من النجم بدر المطوع وسددها برأسه لكنها مرت بجوار القائم مباشرة إلى خارج الشباك. بعدها تخلى منتخب لاوس عن أي طموح هجومي وكثف تركيزه بالكامل على الجانب الدفاعي أملا في تفادي اهتزاز شباكه مبكرا، ووجد لاعبو الكويت صعوبة أكبر شيئا ما في التوغل إلى منطقة الجزاء. وفي الدقيقة 21 أنابت العارضة عن حارس مرمى منتخب لاوس في التصدي لكرة خطيرة ثم تصدى الحارس لمتابعة يوسف ناصر الكرة بتسديدة برأسه. وكاد منتخب لاوس أن يفجر المفاجأة بعدها بثوان حيث استغل خانتافونج غفلة دفاعية وانطلق في اتجاه المرمى الكويتي لكنه سدد الكرة بشكل غريب لتمر بجوار القائم. وأهدر يوسف ناصر فرصة ثمينة في الدقيقة 25 حيث تلقى طولية وانطلق ثم سدد الكرة لدى خروج الحارس لكنها مرت فوق العارضة مباشرة، كذلك ضاعت فرصة أخرى على سلطان العنزي بعدها بثلاث دقائق حيث سدد كرة قوية من حدود منطقة الجزاء لكن حارس مرمى لاوس تصدى لها على مرتين. وفي الدقيقة 31 نجح المنتخب الكويتي أخيرا في هز شباك أصحاب الأرض حيث تلقى يوسف ناصر طولية ووجه الكرة بلمسة مهارية إلى داخل الشباك متحديا الرقابة الدفاعية وتحرك الحارس. بعدها قدم المنتخب الكويتي أكثر من محاولة لتعزيز تقدمه وحسم المواجهة من الشوط الأول لكن دفاع لاوس تعاون مع الحارس في إحباط الهجمات وتراجعت الحدة الهجومية للمنتخب الكويتي شيئا ما في الدقائق الأخيرة لينتهي الشوط بتقدم «الأزرق» 1 - صفر. وفي الشوط الثاني، اختلف الحال شيئا ما حيث تراجع النشاط الهجومي للمنتخب الكويتي نسبيا بينما اكتسب منتخب لاوس ثقة أكبر وحاول تبادل المحاولات التهديفية مع ضيفه لكن دون خطورة حقيقية على المرمى الكويتي. وأجرى الإنجليزي ستيف دربي أول تبديل في المباراة في الدقيقة 59 حيث أشرك مانولوم بومسوفان، ثم دفع التونسي نبيل معلول المدير الفني للكويت باللاعب خالد العازمي بدلا من يوسف ناصر في الدقيقة 61. وبعد أقل من خمس دقائق دفع معلول بالورقة الثانية حيث شارك حمد أمان بدلا من فيصل زايد كما دفع مدرب لاوس باللاعبين بونمالاي وسوكافون فونجتشينجخام بدلا من سوكساخون بونتاثيب وخوتشاليرن. وتراجعت الفرص التهديفية مع تركيز كلا الفريقين على الجانب الدفاعي بشكل أكبر سعيا من المنتخب الكويتي للحفاظ على تقدمه وحصد النقاط الثلاث، وأملا من لاوس في تفادي هزيمة كبيرة مع البحث عن الفرصة على أمل تحقيق المفاجأة بالتعادل. وفي الدقيقة 76 أفلت منتخب لاوس من الهدف الثاني، حيث تلقى بدر المطوع طولية وسدد كرة زاحفة مرت من الحارس لكن أحد مدافعي لاوس أطاح بها قبل أن تتجاوز خط المرمى. وفي الدقيقة 83، حصل المنتخب الكويتي على ضربة جزاء تقدم بدر المطوع لتنفيذها مسجلا منها الهدف الثاني. وفي الدقائق الأخيرة، بدا كل من الفريقين قانعا بنتيجة المباراة حيث لم تسفر عن جديد لينتهي اللقاء بفوز الكويت 2 - صفر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا