• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

النجم الجزائري يكشف أسباب تألقه مع «السماوي»

بلفوضيل: أشعر بالارتياح في بني ياس أكثر من أوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 مارس 2016

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

يقدم الجزائري إسحق بلفوضيل عروضاً فنية قوية مع بني ياس صنفته ضمن قائمة أفضل اللاعبين الأجانب الذين تعاقدت معهم فرق دوري الخليج العربي الموسم الحالي، لكن وبالرغم من الأداء اللافت لهذا النجم، إلا أن مسيرته مع بني ياس شهدت العديد من المنعطفات التي تناولتها وسائل الإعلام المحلية والجزائرية بشكل مستفيض، بدءاً من حادثة عدم احتفاله بالهدف الذي أحرزه في مرمى الشعب وانتهاءً بحادثة مباراة الفجيرة عندما غادر مقر النادي قبيل صافرة البداية، في حين أن الانتقادات كانت وما تزال تنهال عليه من الإعلام الجزائري بسبب تخليه عن فكرة الاحتراف في القارة العجوز على عكس مواطنيه نجوم المنتخب الجزائري، الأمر الذي يعكس حجم الضغوطات الكبيرة التي يعاني منها هذا النجم البالغ من العمر 24 عاماً.

في بداية الحوار تناول بلفوضيل تقييمه لأداء بني ياس فيما مضى من عمر الموسم، وأكد أن الفريق استهل مشواره في دوري الخليج العربي بشكل جيد قبل أن تتراجع نتائجه في شهري أكتوبر ونوفمبر، الأمر الذي قوض من حضوره التنافسي، لكن وبدءا من مباراة الأهلي بالجولة 12، والتي فاز بها بهدف نظيف فقد نجح «السماوي» في ضبط إيقاعه الفني ليقدم عروضاً قوية في الجولات التالية.

وأضاف بلفوضيل في معرض تقييمه لبطولة دوري الخليج العربي: «البطولة قوية، فهي حافلة بالندية ومن كافة الفرق المشاركة، إلى جانب تمتعها بوجود كوكبة كبيرة من اللاعبين الأجانب المعروفين، وأرى أن المنافسة ليست سهلة بل صعبة للغاية، وهنا يكمن التحدي بالنسبة للاعبين، وبالأخص القادمين من الدوريات الأوروبية، ولا أعتقد أن هناك فريقا قويا وآخر ضعيفا، فجميع الفرق تتطلع إلى تحقيق النتائج الإيجابية وتقديم حضور قوي دون استسلام، وهذا ما لاحظته في المباريات التي خضتها مع بني ياس، فحتى الشعب القريب جداً من الهبوط قدم حضوراً عنيداً أمامنا ونجح في خطف نقطة التعادل على ملعبنا، إذ لا يوجد فريق يتيح لك تحقيق نتيجة الفوز بسهولة وهذا أبرز ما يميز البطولة».

وعن تقييمه لمسيرته الشخصية مع نادي بني ياس قال بلفوضيل: «مرتاح للغاية في تجربتي الحالية مع بني ياس وبشكل يفوق تجاربي في أوروبا، وذلك لعدة أسباب يتقدمها وجودي في بلد عربي، فقد كنت أعاني في أوروبا من التقاليد الغربية البعيدة عن التقاليد العربية، إلى جانب صعوبة القيام بالفرائض والواجبات الدينية كون النظم الرياضية هناك لا تأخذ في عين الاعتبار النواحي الدينية، لذلك أرى أنه من الجميل أن يكون المرء في الإمارات إلى جانب زملاء تجمعه معهم العديد من القواسم المشتركة».

واعترف بلفوضيل أنه وعند قدومه إلى الإمارات كان يواجه صعوبة في التحدث باللغة العربية، لكنه مع مرور الوقت بدأ في استعادة العديد من المرادفات العربية، والتي كانت غائبة عنه، حتى أنه نجح بعد وقت ليس بالقصير في المزاح باللغة العربية مما أثرى حياته الاجتماعية على حد وصفه وعزز الروابط التي تجمعه مع باقي اللاعبين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا