• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مقتل 30 «داعشياً» في قصف لطيران التحالف

اختطاف وكيل وزارة العدل العراقية في بغداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 سبتمبر 2015

هدى جاسم (بغداد)

خطف مسلحون مجهولون أمس وكيل وزير العدل العراقي عبد الكريم فارس بعدما اعترضوا سيارته في شمال شرق بغداد. وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة إن «مسلحين مجهولين يرتدون ملابس سوداء ويستقلون ثلاث سيارات خطفوا وكيل وزير العدل». وأوضح أن المسلحين اعترضوا سيارة فارس لدى مرورها في منطقة البنوك ولدى محاولة السائق المناورة بها والإفلات منهم، قاموا بإطلاق النار وأصابوه بجروح، قبل أن يقتادوا الوكيل إلى جهة مجهولة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن إن المسلحين أطلقوا سراح أفراد الحماية، و«فارس وحده الآن مختطف»، من دون أن يحدد عدد المرافقين الذين كانوا معه. كما أكد مسؤول في وزارة العدل رفض كشف اسمه، تعرض فارس للخطف، مشيراً إلى أنه يشغل منصب وكيل وزير العدل بالوكالة للشؤون الإدارية، وهو أيضاً المدير العام للشؤون المالية في الوزارة.

إلى ذلك، صرح مصدر عسكري عراقي بأن 22 مسلحا من تنظيم داعش قتلوا في قصف شنته طائرات التحالف الدولي شمال مدينة بعقوبة.

وقال مصدر من قيادة عمليات دجلة إن «طيران التحالف الدولي نفذ أمس ضربات جوية على مواقع تابعة للتنظيم في قرى الفارس والخليل في مناطق جبال حمرين والتابعة لناحية قرة تبة تمكن خلالها من قتل 22 مسلحا من تنظيم داعش وتدمير خمس عجلات تحمل أسلحة أحادية كانت تستخدم في المعارك». وأعلن مصدر عسكري كردي مقتل ثمانية من عناصر تنظيم (داعش) في قصف للتحالف الدولي شرقي سنجار.

وقال هاشم سيتي أمر اللواء الثامن في قوات البيشمركة إن طائرات التحالف الدولي قصفت عناصر تنظيم داعش شرقي سنجار ما أسفر عن مقتل ثمانية منهم وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وأعلن في ناحية البغدادي 90 كم غرب الرمادي عن تشكيل لواء مقاتل، قوامه العشائر الرافضة لتنظيم داعش الإرهابي، وطالب القائمون عليه الدعم اللوجستي والمعنوي من رئاسة الحكومة المركزية في بغداد والحكومة المحلية في الأنبار.

وقال آمر لواء الأسد العميد حمد عبدالرزاق الدليمي امس إنه «تم تشكيل لواء الأسد من 1100 مقاتل من أبناء عشائر البونمر والعبيد والكبيسات والبومحل في ناحية البغدادي»، مبينا أن «مقاتلي هذه العشائر هم من المنتفضين ضد تنظيم داعش».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا