• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

خبراء اقتصاديون لـ«الاتحاد»:

النظام الجديد للتأشيرات يعزز تنافسية الدولة عالمياً ويدعم اقتصاد المعرفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 فبراير 2017

بسام عبد السميع (أبوظبي)

أكد خبراء اقتصاديون، أن نظام التأشيرات الجديد الذي تم إطلاقه مؤخراً يعزز تنافسية الإمارات عالمياً، ويدعم اقتصاد المعرفة والتنوع الاقتصادي، وزيادة الناتج المحلي الإجمالي، عبر زيادة كفاءة قطاعات الصحة والتعليم وريادة الأعمال، مشيرين إلى أن هذا النظام سيؤدي إلى الوصول للمعدلات العالمية في تلك القطاعات، ويضع الإمارات ضمن قائمة الدول الجاذبة للعلماء والطلاب، واعتمادها أحد المراكز العالمية في البحث العلمي.

وقال وضاح الطه، عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية والاستثمار البريطاني في الإمارات، «إن هذا التوجه يأتي ضمن توجهات الدولة لتعزيز اقتصاد المعرفة، وزيادة التنوع الاقتصادي وتقليل الاعتماد على النفط»، لافتاً إلى أن النظام الجديد لتأشيرات الدخول إلى الإمارات سيسهم في صعود الإمارات لمراكز متقدمة في مؤشرات التنافسية، خاصة مؤشر «انسياد» الخاص بجذب المواهب، حيث احتلت الإمارات المركز الـ24 ضمن مؤشر جذب المواهب عالمياً للعام 2015-2016.

وتستهدف المنظومة الجديدة للتأشيرات قطاع السياحة والطيران والتعليم وقطاع الصحة، إلى جانب القطاع المعني بالمبتكرين ورواد الأعمال، بما يعزز جهود دولة الإمارات للحفاظ على ريادتها الإقليمية، وموضعها في سلم التنافسية العالمية في المجالات السياحية والاقتصادية والتعليمية.

ويرتكز المشروع بصفة عامة على إعادة طرح منظومة أذونات دخول بصيغة مطورة ذات صلة بالأنشطة السياحية والتعليمية والطبية والمبدعين، من خلال تصنيفها، ووضعها ضمن قوالب وفئات متباينة ذات أسقف إصدار محددة تحتكم إلى حجم عمليات المنشأة من جهة..وما تؤول عليه عملياتها من إفراز مخالفين لقوانين وأنظمة الدخول والإقامة في الدولة من جهة أخرى.

إضافة وفرص ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا