• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» تتابع تفاصيل «القضية المثيرة»

الأهلـي قدم «الاتفاقيـة الثنائيــة» أولاً وصحـح الأوضاع بإرفاق «الثلاثية»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 مارس 2016

معتصم عبدالله (دبي):

تواصلت حلقات قضية الموسم بعد قرار لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين «النهائي» بعدم صحة إجراءات تسجيل اللاعب خميس إسماعيل مع الأهلي بتاريخ 19 يناير وهو ذات اليوم الذي شهد مشاركة اللاعب مع ناديه الجديد في مباراته أمام الشباب في الدور نصف النهائي لكأس الخليج العربي، والتي انتهت بخسارة «الجوارح» بنتيجة 2-3، في حين اعتبرت اللجنة أن تسجيل اللاعب خميس إسماعيل كان صحيحاً اعتباراً من تاريخ تقديم الاتفاقية الثلاثية بتاريخ 20 يناير، مشيرة إلى أن المعاملة (الاتفاقية الثلاثية) وإن قدمت في هذا التاريخ إلا أنها كانت مؤرخة من قبل الأهلي يوم 19، وهو الأمر الذي يعتبر مخالفة واضحة للوائح.

وقوض قرار أوضاع وانتقالات اللاعبين صحة مشاركة خميس إسماعيل في مباراة نصف نهائي كأس الخليج، لتقرر اللجنة رفع تقريرها حول القضية إلى لجنة الانضباط، حيث تملك الأخيرة حق توقيع العقوبات، وتكمن أهمية قرار أوضاع وانتقالات اللاعبين في كونها الجهة الوحيدة المخولة بإثبات صحة تسجيل اللاعبين من عدمه، ويكون قرار اللجنة نهائياً وغير قابل للطعن، وذلك بحسب نص المادة 4 من لائحة أوضاع وانتقالات اللاعبين الفقرة (ب) والمتعلقة باختصاصات اللجنة، حيث تنص على: «تختص اللجنة بالنظر في كل ما يتعلق بالقيد والتسجيل واتخاذ القرارات بشأنها وفقاً لأحكام اللائحة وتكون قراراتها غير قابلة للطعن».

ومثلت أوضاع وانتقالات اللاعبين اللجنة الرابعة في اتحاد الكرة التي تنظر في القضية، والأولى التي تتعلق بموضوع الشكوى بعد أن اقتصرت المراحل الماضية على تحديد جهة الاختصاص بالنظر في الشكوى التي بدأت فصولها في لجنة الانضباط، والتي عمدت بدورها إلى طلب رأي اللجنة القانونية، لتتحول بعدها إلى الاستئناف بطعن مقدم من نادي الشباب، وصولاً إلى لجنة التمييز للرد على الطعن المقدم من الأهلي، والتي أحالت بدورها القضية إلى أوضاع وانتقالات اللاعبين بعد أن أفتت بانعقاد الاختصاص للجنة الأخيرة، قبل أن تصدر أوضاع وانتقالات اللاعبين قراراها النهائي بشأن الموضوع، بجانب إحالة أوراقها إلى الانضباط مجدداً لإيقاع العقوبة على المخالف.

وكشفت الوثائق التي حصلت عليها «الاتحاد» عن تقديم إدارة النادي الأهلي بتاريخ 19 يناير2016 عقداً ثنائياً، وحمل العقد عنوان «اتفاقية بيع بطاقة لانتقال لاعب محترف»، ووقع العقد المقدم إلى الاتحاد الكرة عبر نظام التسجيل الإلكتروني (FA-Net) من طرفين فقط ممثلين في شركة الجزيرة لكرة القدم كطرف أول، حيث وقع بطي محمد القبيسي عضو مجلس إدارة الجزيرة عن ناديه، وشركة النادي الأهلي لكرة القدم كطرف ثاني ممثلة في توقيع أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي.

وأوضحت الوثيقة الثانية التي أودعها الأهلي في نظام التسجيل بتاريخ 20 يناير 2016 والمؤرخة بتاريخ 19 يناير 2016 عن توقيع عقد ثلاثي وحملت الوثيقة عنوان «اتفاقية انتقال لاعب محترف» حيث مثلت شركة الجزيرة لكرة القدم الطرف الأول، وشركة النادي الأهلي لكرة القدم الطرف الثاني، وخميس إسماعيل، لاعب الجزيرة المنتقل للأهلي كطرف ثالث، وحوت الوثيقة الثانية توقيع الأطراف الثلاثة (الناديين واللاعب) بخلاف وثيقة العقد الأولى والتي شارك على أثرها خميس في مباراة الشباب في الدور نصف النهائي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا