• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

برنت اقترب من مستوى الـ 50 دولاراً للبرميل بعد إعلان وفاة الملك عبدالله

وكالة الطاقة الدولية تستبعد تغيير السياسة النفطية السعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

عواصم (وكالات)

قفزت أسعار النفط أمس بعد إعلان وفاة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وارتفع سعر مزيج برنت الخام في العقود الآجلة إلى 49.80 دولار للبرميل، بعد فترة وجيزة من بدء التعاملات، قبل أن يقلص مكاسبه ليصل إلى 49.30 دولار للبرميل مرتفعاً 78 سنتاً.

وبلغ سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 47 دولاراً للبرميل، بعد أن وصل إلى 47.76 دولار في وقت سابق من الجلسة. ومن المتوقع أن يستمر الملك الجديد في انتهاج سياسة أوبك الرامية للإبقاء على مستوى الإنتاج لحماية حصة المنظمة في السوق من المنتجين المنافسين.

وتأتي وفاة الملك عبدالله في وقت تشهد فيه أسواق النفط بعضاً من أكبر التحولات في عقود.

ونزلت أسعار النفط إلى أقل من النصف منذ أن وصلت إلى ذروتها في يونيو الماضي، مع ارتفاع المعروض وتباطؤ الطلب. وحولت طفرة الإنتاج الصخري الأميركي الولايات المتحدة من أكبر مستورد للنفط في العالم إلى واحدة من أكبر الدول المنتجة للخام، حيث تضخ أكثر من تسعة ملايين برميل يومياً.

وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية أكبر زيادة في مخزونات الخام الأميركية، فيما لا يقل عن 14 عاماً، هو ما زاد من الفارق بين أسعار برنت وخام غرب تكساس الوسيط.

واستبعد رئيس قسم الاقتصاد في وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول أن تؤدي وفاة العاهل السعودي الملك عبدالله إلى تغيير كبير في السياسة النفطية السعودية، وقال بيرول، على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس: «إنه بعد وفاة الملك عبدالله لا اتوقع تغييراً كبيراً في السياسة النفطية للسعودية، وآمل أن يظلوا عامل الاستقرار في الأسواق النفطية، وخصوصاً في هذه الأيام الصعبة».

ووافقه في الرأي نيل بيفريدج المحلل في سانفورد سي برنستاين وشركاه في هونج كونج في تصريح لقناة بلومبيرج، وقال: «وفاة الملك عبدالله لن تحدث تغييراً قريباً في السياسة، لكن الوفاة تأتي في مرحلة دقيقة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا