• الاثنين 28 جمادى الآخرة 1438هـ - 27 مارس 2017م
  02:45    قوات سوريا الديموقراطية تعلق القتال قرب سد الفرات لدخول الفنيين إليه        03:21     القوات العراقية تستأنف التقدم في المدينة القديمة غربي الموصل     

بموجب اتفاقية شراكة مع «الهيئة»

ماجستير للقانون الرياضي في الجامعة الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

أعلنت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة عن توقيع مذكرة تفاهم بشأن التعاون المتبادل مع الجامعة الأميركية بالإمارات، في مجال دراسة البكالوريوس والماجستير في القانون الرياضي، والإدارة الرياضة، بحضور إبراهيم عبدالملك محمد أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والدكتور مثنى غني عبد الرزاق رئيس الجامعة الأميركية في الإمارات وقيادات الهيئة والجامعة الأميركية.

وأشاد إبراهيم عبدالملك بدور الجامعة الأميركية في الإمارات ودعمها للرياضة والرياضيين وتعزيز مكانة رياضة الإمارات في الجانبين العلمي والأكاديمي، وقال بأن الرياضة أصبحت صناعة مرتبطة بقوانين علمية تنظم سيرها وآليتها حيث وصلت إلى الاحترافية، ونحن بحاجة إلى فكر وعلم مبني على أسس سليمة في مجال التأهيل الرياضي، وهذا يدعم دور الرياضة الإماراتية في مسيرتها الانتقالية من هواية إلى احتراف، وهو ما قطعت به شوطاً كبيراً، واليوم هذا الجانب العلمي سوف يعززها بشكل أكبر.

وأكد إبراهيم عبدالملك أن الإمارات تملك العقول التي تضيف إلى الرياضة وتعزز مكانتها وأداءها ولا شك أن توقيع هذه الاتفاقية سوف ينعكس بالمقام الأول على أكثر من 103 جهات رياضية في الدولة بحاجة إلى المزيد من الدعم والتأهيل وخلق كوادر بشرية قادرة على المساهمة في تعزيز أدائها الإداري بصورة منهجية دقيقة.

وعبر الدكتور مثنى عبدالرزاق عن تقديره لدور الهيئة وطالب بتشكيل لجنة تفعيل للمذكرة كي تجني ثمارها على النحو المطلوب في القريب العاجل.

وأضاف أننا في الجامعة ومن خلال تخصص القانون الرياضي والإدارة الرياضية نسعى إلى استقطاب الخبرات الرياضية وتسليحها بالجوانب العلمية في مجال عملها وحصولها على درجات علمية عليا تعزز من أدائهم الوظيفي ومكانتهم العلمية.

وقال الدكتور مثنى: «إن الجامعة تمنح موظفي الهيئة والمؤسسات التابعة لها خصم بنسبة 50% لدرجة الماجستير في القانون الرياضي والإدارة الرياضية و25% لدرجة البكالوريوس، ‬على ‬أن ‬يتم ‬ترشيح ‬الدارسين ‬من ‬قبل ‬الأمين ‬العام ‬للهيئة ‬العامة ‬لرعاية ‬الشباب ‬والرياضة ‬أو ‬من ‬ينوب ‬عنه».

كما ستقوم الجامعة بوضع البرامج والمبادرات والأنشطة التي تسهم في رفع المستوى المهني لمنتسبي الهيئة، وتقديم خدمات الاستشارات الفنية وأي خدمات أخرى ضمن نطاق اختصاصات الطرف الثاني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا