• السبت 03 شعبان 1438هـ - 29 أبريل 2017م

بطموح انتزاع الوصافة في رالي النصف الآخر من الكرة الأرضية

فريق أبوظبي يتحدى الأرضية الزلقة في رالي أستراليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

وصل فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات إلى القارة الأسترالية للمشاركة في الجولة العاشرة من بطولة العالم التي يخوضها الفريق بالثنائي مادس أوستبيرج وكريس ميك، وينطلق السباق الذي يتخذ من ميناء كوفس مقراً له الجمعة ويختتم الأحد.

ويهدف فريق أبوظبي العالمي في رالي أستراليا إلى حصد أكبر عدد ممكن من النقاط في محاولة استعادة مركز الوصافة مع تبقي ثلاث جولات فقط من ختام منافسات الموسم، الأمر الذي ينم عن معركة كبيرة سيشهدها ساحل المحيط الهادئ نهاية هذا الأسبوع!.

ويعتبر الرالي الأصعب بسبب طبيعة مراحله ذات الأرضية الحصوية الزلقة التي تشهد بعضها قفزات صغيرة متتالية تتطلب تركيزاً كبيراً من السائق وملاحظات دقيقة من الملاح، وقال مادس أوستبيرج سائق الفريق: «يمتاز رالي أستراليا بشخصية خاصة به مع مراحل واسعة جداً لا تشهدها في أي من مراحل بطولة العالم للراليات، تليها فوراً مقاطع ضيقة مع قفزات متتالية يجب على السائق دراستها جيداً قبل انطلاق الرالي، أنا سعيد جداً للعودة إلى الراليات الحصوية، خصوصاً هنا في أستراليا، وأتطلع قدماً لحصد أكبر عدد ممكن من النقاط».

الجدير بالذكر أن سائق فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات كريس ميك كان قد حجز لنفسه المركز الثالث على منصة التتويج العام الماضي، إلا أن غرامة زمنية قدرها دقيقة أطاحت بآماله لينهي الرالي رابعاً، وقال كريس ميك: «لقد أثبتنا مدى سرعتنا في أستراليا خلال موسمي 2013 و2014، وأعتقد أن رالي هذا العام سيكون ممتازاً لنا وسنكون في مركز جيد ولكننا بحاجة إلى تفادي الأخطاء مهما صغرت».

من جهته صرح مدير فريق سيتروين للسباقات الفرنسي إيف ماتون قائلاً: «نهدف في رالي أستراليا إلى حصد أكبر قدر ممكن من النقاط، ولكريس ميك ومادس أوستبيرج الحرية التامة في رسم استراتيجيتهما لتحقيق هذا الهدف».

ترويسة رالي

يتألف رالي أستراليا من 17 مرحلة خاصة بالسرعة، بطول إجمالي يبلغ 311.36 كلم، ومراحل انتقالية طولها 712.34 كلم. أما أكثر المراحل تشويقاً، فهي مرحلة «نامبوكا»، إذ يبلغ طولها 50.80 كلم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا