• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

فوق سطوح مباني القاهرة..قصص وحكايات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

أ ف ب

في احياء القاهرة التاريخية المكتظة بالسكان، يضطر الكثيرون الى السكن "في السطوح"، حيث تنشأ عوالم أخرى منفصلة عن العالم القائم في الشوارع والطوابق السفلى.

في ميدان التحرير، في وسط القاهرة، التي يزيد عدد سكانها رسميا عن 18 ميلونا، لم تجد عائلة شكري محمود على غرار آلاف العائلات المصرية، سوى سطح مبنى لتسكن فيه.

ويستعيد شكري ذكرياته في هذا المكان وأخبار الاجيال التي تعاقبت على السكن في طوابق المبنى، من مصريين ويونانيين وبريطانيين "لقد ولدت هنا، ونشأت هنا، وتزوجت هنا".

شيئا فشيئا تمكن شكري من استقدام كل الخدمات اللازمة الى بيته المقام بشكل عشوائي على سطح المبنى، ويقول "كل شهر ادفع فاتورة الكهرباء والايجار والمياه والهاتف".

يرى رومان ستادنيكي من مركز الدراسات والوثائق الاقتصادية والقانونية والاجتماعية ان ظاهرة السكان في أسطح المباني مردها "الازمة السكنية وتخلي الدولة عن دورها في هذا المجال".

ويقول "بسبب غياب السياسات العامة، اصبح الشيء غير الرسمي هو القاعدة العمرانية في مصر، اذ ان 65 % من المساحات الحضرية تنطوي على مساكن عير رسمية". ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا