• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

الأندية الإنجليزية تستعد لـ «الشامبيونزليج» بالصفقات

سيتي ويونايتد الأكثر استفادة من «الميركاتو الشتوي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 فبراير 2018

أنور إبراهيم (القاهرة)

نشر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» قائمة باللاعبين الذين تركوا أنديتهم في الميركاتو الشتوي، وانتقلوا لأندية أخرى وتأثير ذلك سلباً وإيجاباً على فرقهم السابقة والجديدة بالنسبة للمباريات المقبلة في دور الـ 16 لدوري الأبطال الأوروبي.. فلائحة «اليويفا» واضحة في هذا الشأن، إذ إنه اعتباراً من هذا الدور، يصبح من حق كل فريق أن يسجل 3 لاعبين في قائمته الأوروبية على أقصى تقدير، والأسماء التي نشرها «اليويفا» تضم النجوم الذين انتقلوا من نادٍ إلى آخر، وتأثيرهم على فرقهم المشاركة في هذا الدور، وهم التشيلي أليكسيس سانشيز والهولندي فيرجيل فان ديك، و3 فرنسيين هم إيميريك لابورت وأوليفييه جيرو ولاسانا ديارا، والبرازيلي لوكاس مورا، والبرازيلي فيليبي كوتينيو.

شبكة «راديو مونت كارلو سبورت» قالت في تقرير لها إن أكثر الأندية التي دعمت صفوفها في الميركاتو الشتوي، بهدف تعزيز قوتها في الشامبيونزليج، هي الأندية الإنجليزية وفي مقدمتها مانشستر يونايتد، الذي حقق صفقة جيدة متمثلة في النجم التشيلي أليكسيس سانشيز من أرسنال، في مقابل الاستغناء عن خدمات الأرميني هينريك مخيتاريان للمدفعجية. ولن يواجه سانشيز أدنى مشكلة في اللعب مع اليونايتد في مواجهته المقبلة في الشامبيونزليج ضد فريق إشبيلية الإسباني، نظراً لأن فريقه السابق أرسنال لا يشارك في هذه البطولة.

فيما نجح الجار مانشستر سيتي الذي سيواجه فريق بازل السويسري في دور الـ16، في التعاقد مع المدافع الفرنسي الصاعد إيميريك لابورت القادم من أتليتكو بلباو، ومن حقه اللعب والمشاركة في أدوار البطولة المقبلة، وهذا اللاعب يمثل إضافة جيدة لدفاع السيتي.

أما نادي ليفربول فتعاقد مع المدافع الهولندي فيرجيل فان ديك القادم من ساوثهامبتون، لتدعيم خط دفاعه المتذبذب تحسباً لمباراتيه المقبلتين في مواجهة فريق بورتو البرتغالي، وإن كان فقد جهود نجم خط وسطه البرازيلي فيليبي كوتينيو الذي رحل لبرشلونة. وتعاقد فريق توتنهام مع البرازيلي لوكاس مورا القادم من باريس سان جيرمان، والذي لم يلعب مطلقاً مع ناديه السابق في الشامبيونزليج، ولهذا فمن حقه المشاركة مع «السبيرز» في مواجهته القوية أمام يوفينتوس الإيطالي في دور الـ 16 للبطولة. أما الفريق الإنجليزي الخامس الذي وصل إلى هذا الدور من البطولة وهو فريق تشيلسي، فقد أعار مهاجمه البلجيكي ميتشي باتشواي لبروسيا دورتموند، ومن قبلها كان قد ترك الإسباني دييجو كوستا يعود إلى ناديه القديم أتليتكو مدريد، وفي مقابل ذلك ضم المهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو صاحب الخبرة الكبيرة والذي يلعب أساسياً دائماً مع منتخب «الديوك»، وإن كان أرسين فينجر لم يكن يشركه أساسياً مع المدفعجية.

وسيكون بمقدور أنطونيو كونتي، المدير الفني للبلوز، الاستعانة بخدمات جيرو، نظراً لأن فريقه السابق أرسنال لم يشارك في الشامبيونزليج هذا الموسم، ولكنه تنتظره مواجهة من العيار الثقيل أمام برشلونة الإسباني يوم 20 فبراير المقبل. وبعيداً عن الفرق الإنجليزية، فإن برشلونة الذي فقد في بداية الموسم نجمه البرازيلي نيمار، لن يتمكن من إشراك لاعبه البرازيلي الجديد فيليبي كوتينيو الذي تعاقد معه في الميركاتو الشتوي الأخير قادماً من ليفربول، لأن هذا اللاعب سبق له اللعب مع «الريدز» في بطولة هذا الموسم في دور المجموعات. كما قد يتأثر برشلونة بغياب نجم دفاعه المخضرم خافيير ماسكيرانو المنتقل إلى الصين للعب في صفوف فريق لهيبي شانيا فورشن، وكذلك التركي أردا توران الذي عاد إلى بلاده للعب على سبيل الإعارة لفريق إستانبول باشا كشهر، ورافينا المعار لإنترميلان، وجيرار دولوفو المعار لفريق واتفورد. أما فريق بايرن ميونيخ الذي يستقبل فريق بيسكتاش التركي يوم 20 فبراير القادم، فيمكنه الاستفادة من اللاعب ساندرو فاجنر القادم من هوفنهايم، دون أية تغييرات أخرى في قوامه الأساسي.

وفي المقابل، فإن الأندية التي لم تتحرك مطلقاً خلال الميركاتو الشتوي، واكتفت بمن لديها من النجوم ولم تجتذب نجوماً جدداً لتدعيم صفوفها، يتصدرها ريال مدريد الذي لم يقيد أي لاعب في الميركاتو الشتوي، وسيواجه باريس سان جرمان الفرنسي في دور الـ 16 للبطولة بنفس العناصر التي لعبت في مرحلة دور المجموعات، رغم أن «الملكي» كان في أمس الحاجة إلى إضافة دماء جديدة؛ نظراً لانخفاض مستوى معظم نجومه الأساسيين، مثلما يظهر ذلك واضحاً في مباريات الليجا. والفريق الثاني الذي لم يضم أي لاعب جديد في الميركاتو الشتوي هو يوفينتوس الإيطالي، بل إنه تخلص من عدد كبير من لاعبيه، سواء بالبيع أوالإعارة، ولكنه احتفظ بحرسه القديم من النجوم المخضرمين، وينافس نابولي بقوة على قمة الدوري الإيطالي وليس كالريال الذي ابتعد كثيراً عن المنافسة.. «اليوفي» سيواجه فريق توتنهام يوم 13 فبراير المقبل بنفس مجموعته الأساسية السابقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا