• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أعمال الدورة الـ144 تنطلق في القاهرة برئاسة الإمارات

أوضاع اليمن وسوريا وليبيا تتصدر اجتماع الجامعة العربية غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 سبتمبر 2015

القاهرة (وام)

تنطلق بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية غدا «الأربعاء» أعمال الدورة الرابعة والأربعين بعد المائة لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة الإمارات العربية المتحدة خلفا لدولة الأردن. وتبحث الاجتماعات على مدى يومين مشاريع القرارات المنتظر رفعها إلى مجلس الجامعة العربية لنفس الدورة على مستوى وزراء الخارجية العرب المقرر يوم «الأحد» المقبل بالقاهرة.

وأعلن السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة أن الدورة الجديدة تتضمن 27 بندا على جدول أعمالها تتصدرها التطورات الأخيرة في اليمن إثر استشهاد عدد من جنود الإمارات والسعودية والبحرين ضمن قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن. وأشار ابن حلي في تصريحات للصحفيين أمس إلى أن الإمارات باعتبارها رئيسة الدورة الجديدة تقوم حاليا بالتنسيق مع الأمانة حيث جرت عدة لقاءات بين الأمين العام وكبار مساعديه مع معالي محمد بن نخيرة الظاهري مندوب الدولة الدائم لدى الجامعة العربية حيث تم الاتفاق على إقامة مكتب للاتصال خاص بدولة الإمارات في مقر الأمانة العامة لتسهيل الإجراءات المتعلقة بانعقاد الدورة الجديدة لمجلس الجامعة.

وقال إن هناك العديد من الموضوعات الأساسية الأخرى تتعلق بفلسطين والأزمات التي تشهدها بعض الدول العربية خاصة في سوريا وليبيا. وأضاف أن الأمين العام للجامعة العربية ومعالي سفير الدولة بحثا خلال اجتماع تنظيمي أمس الأول الأحد مشاريع القرارات المقرر إصدارها خلال الاجتماع الوزاري خاصة المشاريع المتعلقة بأزمات سوريا وليبيا واليمن وفلسطين وبقية القضايا الأخرى وذلك فيما يتعلق بالصياغات الخاصة لتلك الموضوعات إضافة إلى كيفية سير المجلس واللجان المنبثقة عنه. وأشاد نائب الأمين العام في هذا السياق بمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» إطلاق حملة «عونك يا يمن» لتقديم العون الإنساني لأبناء الشعب اليمني. ولفت السفير أحمد بن حلي إلى أن جدول أعمال تلك الدورة يتضمن أيضا بعض البنود الجديدة التي تتعلق بتطوير الجامعة العربية واستعادة دور اللجنة الدائمة للإعلام وبند الحفاظ على المياه العربية المقدم من جمهورية العراق وموضوع خاص بالقدس مقدم من المملكة العربية السعودية يدخل ضمن البند الخاص بفلسطين والقضايا المتعلقة بها.

وفيما يتعلق بالأزمة السورية قال السفير بن حلي إنه تم الاتفاق على عقد جلسة خاصة لوزراء الخارجية العرب لمناقشة تطورات الأوضاع في سوريا والمبادرات المطروحة حاليا من أجل التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة ومناقشة تداعيات مأساة اللاجئين السوريين وسيكون ذلك بحضور مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا «سيفان دي ميستورا». وعلى صعيد الأوضاع في ليبيا.. كشف بن حلي النقاب عن أن وفدا من الجامعة سيشارك في اجتماعات الحوار الليبي التي تعقد تحت إشراف الأمم المتحدة لدفع الأطراف الليبية إلى التوصل لاتفاق وتشكيل حكومة وحدة وطنية.. مؤكدا أهمية تلك الجولة من الحوار الليبي خلال شهر سبتمبر الجاري. وأشاد في هذا السياق بالجهود الكبيرة التي يقوم بها «برناردينو ليون» مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص بليبيا والذي يجتمع مع الفرقاء الليبيين ورؤساء الأحزاب والتيارات وكل ما يتعلق بإيجاد مخرج للأزمة تفضي إلى حكومة وحدة وطنية.

وردا على سؤال حول تطورات الأوضاع في اليمن في أعقاب الهجوم الحوثي على أحد معسكرات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن والذي أسفر عن استشهاد عدد من جنود الإمارات والسعودية والبحرين..أكد ابن حلي أن «اليمن» يشكل بندا مهما على جدول أعمال تلك الدورة كاشفا عن وجود مشروع قرار «أولي» خاص بالتطورات الأخيرة هناك تم توزيعه على الدول الأعضاء لدراسته معتبرا أن تلك التطورات من دون شك ستنعكس على القرار الخاص باليمن بكل جوانبه وتطوراته خاصة النواحي الإنسانية التي هي من الموضوعات العاجلة جدا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا