• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تخريج أول دفعة «دكتوراه» في تقنية المعلومات قريباً

5,7مليون درهم لتمويل 18 بحثاً بـ «تقنية جامعة الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

محسن البوشي (العين) - وافقت جامعة الإمارات على تمويل 18 مشروعاً بحثياً لأعضاء هيئة تدريس وطلبة كلية تقنية المعلومات، بتكلفة 5 ملايين، 700 ألف درهم، وذلك ضمن خطة البحث العلمي للكلية للعام الجامعي الحالي، فيما ارتفع إجمالي عدد الطلبة المستجدين إلى 200 طالب وطالبة يمثلون أكبر دفعة يتم قبولها، بحسب الدكتور بومدين بلخوش عميد كلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات بالإنابة.

وتتضمن قائمة الأبحاث التي تمولها الجامعة مشروعاً لتطوير تقنية جديدة لقياس سرعة المركبات على الطرقات وتشجيع السائقين الملتزمين، تنفذه مجموعة من طالبات السنة النهائية، ويركز على التحفيز الإيجابي لقائدي المركبات.

وقال الدكتور بلخوش، إن فوز 18 مشروعاً بحثياً لأعضاء هيئة التدريس والطلبة بالكلية يؤكد اهتمامها الكبير بالبحث العلمي، تماشياً مع سياسة الجامعة التي تضع البحث العلمي على رأس أولوياتها، لافتاً إلى أن قائمة المشاريع البحثية الممولة ركزت جميعها على توظيف تقنية المعلومات في العديد من المجالات والخدمات التي تلامس حياة الناس.

وأضاف: «اشتملت قائمة المشاريع الممولة على مشروع بحثي حول استخدام الألعاب الإلكترونية كوسيلة للتعلم، يتضمن تصميم وتطوير ألعاب تعليمية تسهل إكساب الطفل مهارات اللغة العربية في ضوء نتائج الأبحاث التي أكدت أن ألعاب الكمبيوتر لها قيمة تعليمية عالية من خلال تعزيز مهارة التفكير الاستراتيجي والتخطيط لدى الأطفال». وأوضح أن قائمة الأبحاث الممولة اشتملت على مشروع يتضمن تطوير تقنية جديدة لحساب فرضيات فشل الدوائر الإلكترونية، لتحقيق الاستفادة المرجوة من تعدد وحدات المعالجة في أجهزة الكمبيوتر المحمولة والمكتبية في حساب إمكانية فشل الدوائر الإلكترونية بدقة وكفاءة عالية. وأشار عميد كلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات بالإنابة إلى أن قائمة المشاريع البحثية المتميزة التي حازت على تمويل بالكلية هذا العام اشتملت على مشروع لتطوير جهاز موفر للطاقة، يستخدم في تصوير القلب، وعبارة عن جهاز محمول يعمل على بطارية 9 فولت لقياس الوظائف الحيوية للقلب وله قدرة كبيرة على إنتاج صور متعددة الطبقات عالية الجودة.

كما تتضمن قائمة المشاريع مشروعاً لدراسة التغيرات في الشبكات البيولوجية لمرضى الأورام، سعياً نحو فهم حقيقي لتكوين هذه الشبكات ورصد التباين الهيكلي والطفرات الجينية المسببة للسرطان، كما تتضمن مشروعاً لتطوير شبكات الحاسوب الآمنة لتوفير جيل مبتكر لهذه الشبكات التي تستخدم لحماية أجهزة الشبكة.

لفت بلخوش إلى مشروع بحثي يتضمن تطوير تقنية جديدة لقياس سرعة المركبات على الطرقات وتشجيع السائقين الملتزمين، تنفذه مجموعة من طالبات السنة النهائية بالكلية، ويركز على التحفيز الإيجابي لقائدي المركبات، ويعد من المشاريع البحثية المتميزة من حيث الفكرة والمضمون، لأنه يعالج قضية حوادث المرور التي تعد من التحديات التي تواجه المجتمع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض