• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

التركيز انصب على إعداد المنتخب لـ «الآسيوية 17»

«اليد» يتخلص من أعباء «الموسم الاستثنائي» بجلسة الأندية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 سبتمبر 2015

رضا سليم (دبي)

خرجت الجلسة التي عقدها اتحاد اليد مع الأندية بمقره بدبي مساء أمس الأول بنتائج إيجابية، تصب في مصلحة المنتخب الأول الذي يستعد لخوض البطولة الآسيوية الـ 17، التي تستضيفها الإمارات خلال الفترة من 13 إلى 26 فبراير 2016 والمؤهلة لبطولة العالم للرجال 2017، بعدما تجاوب المشرفون والمدربون مع أعضاء مجلس الإدارة والتونسي منير بن حسن مدرب المنتخب.

وتناول الاجتماع الذي استمر ما يقرب من الساعتين، عدداً من الموضوعات المطروحة على طاولة الاجتماع والتي تدور حول روزنامة الموسم الجديد التي تغيرت في بدايتها، خاصة بعد تعديل البداية من الدوري إلى كأس الإمارات بالنسبة لمسابقات الرجال، بسبب مشاركة لاعبي الأندية مع المنتخب العسكري الذي يشارك في الألعاب العالمية العسكرية خلال شهر أكتوبر المقبل.

وارتكز الحديث في الجلسة عن المنتخب والاستحقاق الأهم له هذا الموسم، باستضافة بطولة آسيا في أبوظبي، ومطالبة الأندية بمساعدة المنتخب في الوصول إلى هدفه بالتأهل لبطولة العالم.

وقاد الاجتماع الدكتور ماجد سلطان رئيس الاتحاد بالإنابة، بحضور محمد حسن السويدي أمين عام الاتحاد، وسالم نصيب رئيس لجنة المنتخبات، وصلاح خادم رئيس لجنة المسابقات، وداود مليح عضو مجلس الإدارة، ومحمد راشد طابور المدير المالي، والدكتور سيد سليمان السكرتير الفني للاتحاد، وياسر سليم سكرتير لجنة الحكام، ومنير بن حسن مدرب المنتخب الأول، وأحمد السماك سكرتير لجنة المنتخبات.

وحضر من الأندية عدد من المدربين في مقدمتهم كمال عقاب مدرب الشباب، ورشيد شريح مدرب الشعب، وسفيان حيواني مدرب الشارقة، ووليد بن عمر مدرب الجزيرة، وعوض هويشل عضو مجلس إدارة شركة الجزيرة للألعاب الرياضية والمشرف على اللعبة بنادي الجزيرة، ومحمد عبدالله الحمادي ومحمد عماد الدين من الوصل، وسعيد غريب من العين، وعمران الطواش ويوسف محمد أهلي من النصر، ويوسف أحمد من الشارقة، وناصر الحمادي من الشعب، وخالد أحمد من الأهلي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا