• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

هل صحة النباتيين أفضل من الآخرين؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 مارس 2016

الاتحاد نت-دينا عيسى

تقول لوسي فراي إنها لم تكن تتخيل أبدا أن تتخلى عن تناول اللحوم ومنتجات الألبان وإنها كانت تخشى أن عضلات جسمها قد تضمر لو فعلت ذلك، كما أنها تعشق مذاق شرائح اللحم اللذيذة. لكنها قالت لصحيفة "تليجراف" إن بعض أصدقائها النباتيين يعانون من القليل من المشاكل في الهضم ويتمتعون بقدر أكبر من الطاقة والحيوية وهو الأمر الذي شجعها على خوض التجربة. بدأت فراي اتباع نظام "الديتوكس" النباتي وتناول العصائر لمدة أربعة أيام في أحد المراكز المتخصصة جنوبي إسبانيا. كانت قائمة ما تتناوله من أطعمة خالية من الملح والسكر المكرر والكربوهيدرات أيضا. وتقول إن بطنها صارت أكثر نحافة بنهاية الأسبوع وإنها شعرت بالمزيد من الارتياح واللياقة البدنية لكنها كانت متشوقة أيضا لتناول البورغر وكانت متشككة بشأن كمية سكريات الفاكهة التي استهلكتها من خلال تناول كميات كبيرة من العصائر خلال الأيام الأربعة. كما تقول فراي إن مبيتها ثلاث ليال في المركز وممارسة رياضة اليوغا هناك جعلتها في حال أفضل وإن تناول البيض والجبن جعل مستويات الطاقة في جسمها مستقرة بينما قل اعتمادها على المشروبات السكرية كمصدر للطاقة. تنهي فراي قولها إنها أدركت أن الابتعاد عن تناول اللحوم والأسماك لبضعة أيام ليس بالأمر السيء كما أنه ساعدها على إعطاء راحة لمعدتها من أنواع محددة من الأطعمة. هل للنباتية أثر مدمر على صحتك؟ تقول آنا كينج المتخصصة في التغذية العلاجية إن الاعتماد على تناول الأطعمة النباتية لفترة قد يساعد الأشخاص الذين يمارسون الرياضة كثيرا لأن عدم تناول اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان يشجع الإنسان على تناول المزيد من الفاكهة والخضروات وهي عناصر غنية بمضادات الأكسدة. كما أن الجوز والحبوب والخضروات مصادر جيدة لعنصر الماغنسيوم الذي يساعد على تعافي العضلات ويجعل الإنسان يتمتع بقدر أكبر من الطاقة والحيوية.  

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا