• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هولندا مهددة بالغياب عن كأس الأمم الأوروبية 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 سبتمبر 2015

(د ب أ)

قبل أشهر من انطلاق نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) بفرنسا، يبدو المنتخب الهولندي عاجزا عن تقديم الأداء التنافسي الذي يليق بالفريق البرتقالي الذي يفخر به الهولنديون وبات مهددا بالغياب عن النهائيات. فقد خسر على أرضه أمام نظيره الأيسلندي صفر - 1 يوم الخميس الماضي ثم سقط بثلاثية أمام مضيفه التركي أمس الأحد ليحتل رابع مجموعته بالتصفيات، قبل جولتين فقط من النهاية، وبفارق نقطتين خلف تركيا صاحبة المركز الثالث.

وبعدم حسم منتخبا أيسلندا والتشيك تأهلهما من المركزين الأول والثاني بالمجموعة بات الأمل الوحيد المتبقي أمام المنتخب الهولندي معلق على التأهل من خلال المشاركة في الدور الفاصل ضمن أفضل فرق احتلت المركز الثالث بمجموعاتها.

ويخوض المنتخب الهولندي مباراتيه المتبقيتين في المجموعة أمام كازاخستان والتشيك، بينما يحل المنتخب التركي ضيفا على نظيره التشيكي قبل أن يستضيف المنتخب الأيسلندي. وكانت آخر مرة يخفق فيها المنتخب الهولندي في التأهل لنهائيات البطولة الأوروبية في نسخة عام 1984 والتي أقيمت أيضا في فرنسا، بينما كان آخر غياب لهولندا عن بطولة كبيرة في كأس العالم 2002.

ولم تظهر أي مؤشرات لإخفاق هولندي عندما بدأت رحلة التصفيات قبل 12 شهرا، حيث انطلقت المنافسات بعد فترة قصيرة من إحراز المنتخب الهولندي المركز الثالث في كأس العالم 2014 بالبرازيل، علما بأنه وصل إلى نهائي بطولة 2010 بجنوب أفريقيا. وما يضاعف حجم الكارثة في حالة غياب هولندا عن يورو 2016، هو زيادة عدد فرق البطولة إلى 24 منتخبا، ما جعل التأهل أكثر سهولة مقارنة بأي وقت مضى.

ولم يكن غريبا أن تسود حالة من الصدمة في الأوساط الرياضية بهولندا اليوم الاثنين بعد هزيمتي المنتخب، حيث كانت الجماهير تنتظر نجاح فريقها في تحقيق انطلاقة قوية بالتصفيات والتأهل بالعلامة الكاملة إلى النهائيات تحت قيادة المدير الفني الجديد داني بليند.

وذكرت صحيفة «دي فولكسكرانت» بموقعها على الإنترنت مساء الأحد أن «التراجع المفاجئ للمنتخب الهولندي، صاحب المركز الثالث في كاس العالم الماضية، ربما ينتهي بانهيار الفريق على مستوى كرة القدم الأوروبية».  وأضافت «لقد أصبح فريقا مملا ومثيرا للاشمئزاز تحت قيادة مدرب يواجه الرحيل سريعا من الباب الخلفي، طبقا لما يراه على الأقل شريحة من الجماهير».

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا