• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الوحدة ودبا الفجيرة.. «بداية النصف الثاني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يناير 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي) يدشن الوحدة ودبا الفجيرة الدور الثاني لدوري الخليج العربي، في مباراة الظروف المختلفة، مقارنة بلقاء الفريقين خلال الدور الأول، والذي حسمه العنابي لمصلحته برباعية، بعد أن أصبح «النواخذة» أكثر خبرة وتمرساً في المسابقة. ويعيش الوحدة ظروفاً جيدة من الناحيتين الفنية والنفسية، خاصة بعد تعادله الصعب في الجولة الماضية مع بني ياس، والذي كان أشبه بالفوز، حيث جاء بعد أن كان متأخراً بهدفين، ويدخل الفريق اللقاء بصفوف متكاملة تقريباً، بالذات في الخط الخلفي، كما أنه يسعى لتقديم وجه مختلف، وتحقيق نتائج جيدة في الدور الثاني، تقوده إلى بلوغ الهدف المعلن، وهو حجز مقعد بين الأربعة الأوائل بنهاية البطولة. وتدعم جاهزية خورخي فالديفيا وإسماعيل مطر، صفوف «أصحاب السعادة» في اللقاء، ويسعى الوحدة خلاله للضغط فيه بقوة من البداية، مع السيطرة على منطقة الوسط، حتى تمضي أحداثه بالسيناريو الذي يريده، وتكرار فوز الدور الأول، حتى يكون حافزاً له، خاصة أن اللقاء يأتي قبل مواجهة الوصل في نصف نهائي كأس الخليج العربي 19 يناير الجاري. وفي الجانب الآخر، فإن دبا الفجيرة يدرك جيداً قدرات وإمكانات مضيفه، ويعتمد الواقعية في الأداء، بإغلاق منطقته، والاعتماد على سلاح المرتدات، مستغلاً إمكانية هجومه، ويعيش الفريق حالة معنوية جيدة، بعد فوزه في الجولة الماضية على الشارقة بالأربعة، وابتعاده خطوة جيدة عن دائرة الخطر، وفوزه في مباراة اليوم يجعله يلحق بالوحدة بالذات والتساوي معه في «النقطة 20»، ويمتاز «النواخذة» بالأداء السلس واللعب على الكرة الذي جعله ثاني فريق من حيث اللعب النظيف، كما أن المواجهة تمثل تحدياً خاصاً للاعبيه بعد خسارتهم أمام الوحدة في الدور الأول. الحوسني: مهمتنا في غاية الصعوبة أبوظبي (الاتحاد) قال علي الحوسني حارس الوحدة الذي يعوض شقيقه عادل الحوسني الموقوف بالإنذار الثالث: نعمل على أن تكون بداية «العنابي» للعام الجديد جيدة، وأن نحقق الفوز في المباراة، خاصة أنها على ملعبنا، ودبا الفجيرة فريق تطور كثيراً، ونتوقع أن تكون مهمتنا أمامه في غاية الصعوبة، وأعتقد أن احترامنا للمنافس، مفتاح النصر في اللقاء المهم، الذي يعد بمثابة بداية جديدة لـ «العنابي» في الدوري. وطالب الحوسني جمهور ناديه بالحضور الكثيف، والمؤازرة القوية للفريق في المباراة، وجميع اللقاءات المقبلة، مشيراً إلى أن الجمهور هو اللاعب رقم واحد دائماً. أحمد عيسى: المباراة «تجربة شاقة»! دبا الفجيرة (الاتحاد) أشار أحمد عيسى كميل مدافع دبا الفجيرة إلى أن المواجهة أمام الوحدة صعبة، وسوف يخضع خلالها الفريق لتجربة شاقة أمام منافس قوي يلعب على أرضه وأمام جماهيره، من أجل الخروج بنتيجة إيجابية، مثل النقاط الثلاث كاملة أو نقطة على الأقل. وأضاف: لا نبخس «العنابي» حقه، لأنه فريق كبير، ولديه كل المقومات للفوز، ومن جانبنا نحاول بكل جهدنا مواصلة النتائج الإيجابية التي حققناها في الدور الأول، والمضي قدماً إلى الأمام في جدول الترتيب وأضاف: الفريق ينتهج سياسة جمع النقاط لبلوغ الغاية بالبقاء ضمن منظومة «المحترفين»، مشيداً بمردود اللاعبين، وما قدموه خلال الدور الأول، ووصولهم إلى المركز الثامن عن جدارة واستحقاق. ونوه كميل بأن الفريق قادر على مواجهة أي ظروف أمام الوحدة خلال اللقاء، على الرغم من فوز «العنابي» باللقاء الأول برباعية نظيفة، حيث إن النتيجة الكبيرة جاءت نتيجة طرد باكاري كونيه، وأن دبا الفجيرة الآن لن يكون منافساً سهلاً لأي فريق. أجيري: فالديفيا جاهز.. وأخشى «المرتدات» أبوظبي (الاتحاد) أكد خافيير أجيري مدرب الوحدة أن المباراة سوف تكون مختلفة تماماً عن لقاء الفريقين في بداية الدوري، وتوقع أن يواجه منافساً صعباً اليوم وقال: دبا الفجيرة أقوى حالياً، يدافع بشكل أفضل مقارنة بالفترة السابقة، ولديه مهاجمون يمتلكون قدرات جيدة، وسرعتهم عالية، ونواجه صعوبة كبيرة بالذات في تسجيل الأهداف على منافس منظم دفاعياً، لكن رغم كل هذه المعطيات نريد أن نفوز بأول مباراة لنا في العام الجديد، وأن تكون الانطلاقة جيدة في الدور الثاني. وأضاف: قمت بمشاهدة مباراتينا مع «النواخذة» في الدوري وكأس الخليج العربي، وفي الأخيرة سجل المنافس في مرمانا 3 أهداف من الهجمات المرتدة، التي علينا أن نوقفها، وأن يكون تركيزنا عالياً على الجانب الدفاعي، والضغط العالي على مفاتيح لعب دبا الفجيرة، حتى لا تتاح لهم فرصة الإرسال الطويل للكرة. وقال أجيري: الفريق يفقد جهود بعض 3 لاعبين للإصابة والإيقاف، واستعداداتنا جيدة في الفترة الماضية، كما أننا نسترجع خدمات سالم سلطان وسلطان سيف وأحمد راشد الذين شاركوا مع المنتخب الأولمبي أمام كوريا الجنوبية الإثنين الماضي، ونقف على جاهزيتهم، قبل أن نقرر بمن ندفع ضمن التشكيلة الأساسية التي سيكون فالديفيا حاضراً فيها من البداية، بعد أن أصبح جاهزاً بنسبة 100٪ للمشاركة من البداية. وعلق أجيري مجدداً على عقوبته الانضباطية بإيقافه 3 مباريات، والتي ألغيت من «الاستئناف»، بعد أن استكملها، وقال: فريقي في المباريات الثلاث فاز مرتين وتعادل في واحدة، والأمر جيد عندما تشاهد الفريق من المقصورة، حيث يكون الملعب بأكمله مكشوفاً أمامك. بوكير: «النقطة» تسعد «النواخذة» فيصل النقبي (دبا الفجيرة) وجه الألماني بوكير مدرب دبا الفجيرة الشكر العميق إلى لاعبيه، على ما قدموه خلال الدور الأول، وأشار إلى أن الفريق أدى أكثر مما توقعه هو شخصياً، وجميع من يتابعون الفريق، خاصة في النصف الأخير، معتبراً ذلك من الأمور الإيجابية التي تستحق شكر اللاعبين عليها. وأضاف: حققنا معدلات جيدة من التلاحم والانسجام بين العناصر كافة، وساهمت هذه العوامل في أن نتبوأ مركزاً جيداً بجدول الترتيب، ونأمل أن نواصل المشوار بالقوة نفسها، ونؤدي الدور الثاني بواقعية تامة، وهدفنا الأساسي البقاء بدوري المحترفين، بجمع أكبر عدد من النقاط الممكنة. وحول لقاء الوحدة وكيف يواجهه، خاصة أن المباراة في ستاد آل نهيان، أكد بوكير بأنه سوف يكون سعيداً لو خرج من المباراة بنقطة وقال: الوحدة من الفرق الكبيرة التي لها تاريخ كبير، ويملك لاعبين على أعلى المستويات، وفي كل المراكز، لذلك لن تكون المواجهة معه سهلة، ونحاول الخروج بنتيجة إيجابية. وتطرق بوكير إلى الأجنبي الرابع الذي ينوي النادي تسجيله بديلاً للبرازيلي إلياس لويز، أكد أن الفريق يحتاج إلى لاعب وسط ارتكاز بمستوى عالٍ، ويملك لياقة عالية وخبرة كبيرة، لأن نواقص الفريق في هذا المركز، كما يرى شخصياً، وبالتالي فإن اللاعب القادم، لابد أن يكون في هذا المركز، خاصة في حال فقدان الفريق لفيصل الخديم أو ناصر عبد الهادي لأي ظرف. وأشار بوكير إلى أن الفريق لا يعاني من أي غيابات، سوى أنه يخوض اللقاء كما تعود بثلاثة أجانب فقط، كما فعل في أغلب مباريات الدور الأول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا