• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

البعثة الرسمية تلتحق بالمنتخب صباحاً عبر المنفذ البري

«الأبيض» يؤدي تدريبه الأخير في فلسطين اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 سبتمبر 2015

معتز الشامي (عمان) يؤدي منتخبنا الوطني الأول تدريبه الأخير اليوم على استاد فيصل الحسيني في رام الله، قبل مواجهة نظيره الفلسطيني مساء غدٍ على الملعب نفسه، في إطار الجولة الرابعة للتصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس آسيا 2019، ومونديال موسكو 2018. ووصلت بعثة منتخبنا إلى فلسطين عقب التدريب الأساسي مساء أمس، والذي أداه الفريق بالعاصمة الأردنية عمان، قبل التوجه إلى رام الله والمبيت بها، وكان في استقبال البعثة مسؤولو سفارة الدولة بالأردن، إضافة إلى عبد القادر حسن مدير إدارة المنتخبات الوطنية، وحسان فهد السكرتير الفني للمنتخب الوطني، وضمت بعثة «الأبيض» الجهازين الفني والإداري، و24 لاعباً. وكان «الأبيض» أجرى تدريبه الأساسي مساء أمس، بحضور يوسف السركال رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، الذي لحق بالبعثة إلى الأردن مساء السبت، بصحبة وفد رسمي ضم أعضاء المجلس غانم أحمد غانم، وراشد الزعابي، وسعيد الطنيجي، ومحمد عبد الله بن هزام الأمين العام للاتحاد، إلى جانب عبد المحسن الدوسري الأمين العام المساعد لقطاع الرياضة بهيئة الشباب والرياضة. وشهدت تدريبات المنتخب التي خاضها الفريق على استاد مدينة الحسين الرياضية ذات النجيل الصناعي، الاهتمام بالجوانب البدنية وكثرة تبادل الكرات والتحرك إلى الأمام والخلف، بهدف أن يعتاد اللاعبون على الأرضية الصناعية «النجيل الصناعي»، حيث يختلف اللعب عليه عن الطبيعي من حيث قوة ارتداد الكرة وسرعتها على الأرض. وخاض منتخبنا 4 تدريبات قوية على ملاعب النجيل الصناعي، لتجهيز اللاعبين على أرضية تشبه أرضية ملعب الحسيني الذي يستضيف اللقاء المرتقب بين منتخبنا ونظيره الفلسطيني غداً في رام الله، وهو الأمر الذي يقلق الجهاز الفني للمنتخب، رغم رهانه على حماس اللاعبين وخبراتهم الكبيرة في اللعب تحت مختلف الظروف. وشهدت التدريبات على مدار الأيام الماضية تألق العناصر الأساسية خاصة عمر عبد الرحمن، الذي قدم مستوى متميزاً أمام ماليزيا، بالإضافة إلى عامر عبد الرحمن، وأحمد خليل وعلي مبخوت هدافي المنتخب، وإسماعيل الحمادي وماجد حسن ومهند العنزي وعلي خصيف وباقي التشكيلة الأساسية. كما وضح خلال التدريبات القوية التي أداها المنتخب بحضور الوفد الرسمي، تركيز الجهاز الفني على تضييق المساحات، وعدم ترك الفرصة للاعبي المنتخب الفلسطيني لامتلاك منطقة المناورات، حيث يتوقع أن يؤدي «الفدائي» بروح قتالية عالية مستغلاً عاملي الأرض والجمهور، خاصة أنها أول مباراة للمنتخب الفلسطيني على ملعبه في تصفيات آسيا والمونديال أمام منتخب بحجم «الأبيض» الإماراتي، وهو ما يزيد من حجم الحضور الجماهيري، في ظل الحملة الترويجية الضخمة داخل فلسطين، حيث يتوقع أن يمتلئ ملعب الحسيني الذي يتسع لـ21 ألف متفرج عن آخره. وأمام هذه التحديات طالب الجهاز الفني اللاعبين بضرورة التحلي بالروح القتالية اللازمة والثقة في النفس وعدم الانخداع بالنتيجة العريضة أمام ماليزيا، وهو ما ركز عليه الجهازان الفني والإداري خلال التدريبات الأخيرة، حيث عقد مهدي اجتماعاً موسعاً مساء أمس الأول بمقر إقامة البعثة في عمان، وطالب مهدي اللاعبين بالحرص والحذر، في مواجهة المنتخب الفلسطيني بعد ظهوره بمستوى طيب أمام «الأخضر» السعودي، إضافة إلى تجاوز الضغط الناجم عن الزحف الجماهيري المتوقع. كما شملت التدريبات الاهتمام بالجانب التكتيكي من خلال منح لاعبي الوسط تكليفات بالرقابة اللصيقة على مفاتيح اللعب الفلسطينية، ونقل الكرة سريعاً إلى الأمام، لمواجهة سرعة المنتخب الفلسطيني الذي يعتمد على 8 محترفين في تشكيلته الأساسية، وهم عماد زعترة ومحمود عيد وخافيير ميراليس، وجوناثان سورييا وماتيوس حذوة واليكسس نصار وجاكا حبيشة وبابلو برافو. وكان المنتخب الفلسطيني دخل معسكراً مغلقاً الخميس الماضي وحتى موعد اللقاء، في أكاديمية بلاتر بحسب ترتيبات الجهاز الفني بقيادة المدرب الفلسطيني عبد الناصر بركات الذي أبقى على قائمة اللاعبين المحليين توفيق علي وغانم محاجنة وعزمي الشويكي في حراسة المرمى وهيثم ديب ويزيد العويوي وقاسم محاميد وخضر يوسف وسامح مراعبة ومحمود الكوري ومحمد درويش وتامر صيام وعبد الحميد أبو حبيب ومحمد فودة وأحمد أبو ناهية وفادي سلبيس وتامر صلاح وعبد الله جابر ومحمود ضيف الله واحمد حربي ومصعب البطاط. غانم أحمد: مباراة «عنق الزجاجة» عمان (الاتحاد) أكد غانم أحمد غانم عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة رئيس لجنة شؤون الأندية، أن المواجهة المرتقبة بين «الأبيض» ونظيره الفلسطيني تمثل اختباراً صعباً لمنتخبنا، ووصف المباراة بـ «عنق الزجاجة» في مشوار التصفيات. وشدد غانم على أن المنتخب الفلسطيني يملك لاعبين محترفين وعناصر قوية أصحاب قدرات فردية وجماعية، والروح القتالية العالية خاصة على ملعبه، وهو ما يزيد من صعوبة المباراة، ويدفع المنتخب للقتال بشراسة وعدم الاستسلام. وقال «المباراة هي الأصعب لمنتخبنا، والاختبار الحقيقي، ولا يمكن مقارنة مستوى فلسطين بمنتخبات ضعيفة مثل ماليزيا أو التيموري، وهو ما يعني أنه على اللاعبين التركيز الشديد داخل الملعب وعدم التسرع، خاصة أن هناك صعوبات كثيرة تواجههم أبرزها اللعب على ملعب نجيل صناعي، وهو أمر لم يعتد عليه اللاعبون». وأضاف «كل ذلك لا ينفي أننا نملك منتخباً قوياً وجهازاً فنياً على أعلى مستوى، وأن «الأبيض» قادر على أن يكون صاحب الكلمة العليا في اللقاء، وكلنا ثقة في أن اللاعبين نسوا نتيجة مباراة ماليزيا وأنهم يدخلون مواجهة فلسطين بكامل تركيزهم الذهني». جهود كبيرة لسفارة الدولة في الأردن عمان (الاتحاد) بذلت سفارة الدولة في الأردن جهوداً كبيرة في تقديم التسهيلات المطلوبة للوفد الرسمي والإداري لبعثة المنتخب الوطني، وقدم السفير بلال ربيع البدور سفير الدولة في عمان كل الدعم لبعثة المنتخب منذ اللحظة الأولى لوصولها الأردن، كما رافق ممثلون عن السفارة البعثة، لتسهيل انتقالها من الأردن إلى رام الله والتدخل متى ما استدعت الحاجة. ترويسة أجرى اتحاد كرة القدم اتصالات مكثفة مساء أمس مع مسؤولين أردنيين وفلسطينيين، لإنهاء تأشيرة دخول الوفد الإعلامي المرافق للبعثة، بعدما تأخرت التأشيرات. ومن المتوقع أن تنتقل البعثة على فوجين عبر المنفذ البري صباح اليوم. تضامناً مع شهداء الحق والواجب الجانب الفلسطيني طلب ارتداء الشارات السوداء عمان (الاتحاد) طلب الجانب الفلسطيني ارتداء الشارات السوداء، تضامنا مع شهداء الحق والواجب من رجال قواتنا المسلحة، وهو ما ينطبق على منتخبنا الذي يؤدي المباراة مرتدياً الشارات السوداء حداداً على أرواح الشهداء. من جانبه وصف اللواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني، اللقاء بالتاريخي، وقال خلال مؤتمر صحفي أمس بمقر أكاديمية بلاتر برام الله «الشعب الفلسطيني على المستويات الرسمية والشعبية بانتظار وصول الأشقاء في الإمارات». وأكد رئيس اتحاد الكرة أن وفداً من اتحاد الكرة سافر إلى الأردن لتسهيل وصول الوفد إلى رام الله والتحضير للمباراة، وأن كل التحضيرات والترتيبات أنجزت من أجل استقبال الأشقاء في الإمارات. أضاف «متمسكون باللعب على ملعبنا، وهذا استحقاق ناضلنا من أجل تحقيقه والحصول عليه ولن نفرط به». وتطرق الرجوب، خلال المؤتمر إلى العديد من الملفات الداخلية والخارجية، ومنها استبعاد المهاجم الدولي أشرف نعمان، المحترف في صفوف نادي الوحدات الأردني، حيث أكد أنه لاعب مثل أي لاعب في المنتخب، وغيابه لن يمثل كارثة على المنتخب، وسبق أن وجهنا له ملاحظات بعد ما بدر منه في كأس آسيا الأخيرة في أستراليا ورغم ذلك قام الجهاز الفني باستدعائه في لقاء السعودية الأول في التصفيات، لكنه تخلف لأسباب غير مقنعة، لذلك قرر الجهاز الفني استبعاده وهي مسألة فنية بحتة لا نتدخل فيها على الإطلاق، مع التأكيد على أنه لاعب جيد صنعه المنتخب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا