• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لاتخاذ إجراءات الترصد والتقصي بشأن الإصابة بفيروس «زيكا»

«الصحة» تطلب الإبلاغ عن حالات حديثي الولادة ذات حجم الرأس الصغير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مارس 2016

سامي عبدالرؤوف (دبي) طلبت وزارة الصحة، من هيئتي الصحة في أبوظبي ودبي، وممارسي الرعاية الصحية على مستوى الدولة، إبلاغها بأي حالات لحديثي الولادة تعاني صغر حجم الرأس أو تشوهات خلقية، لاتخاذ إجراءات الترصد والتقصي بشأن فيروس «زيكا»، والوقوف على إمكانية الإصابة بآلام الفيروس خلال فترة الحمل. وقال الدكتور حسين الرند وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، رئيس اللجنة الفنية للجائحات: «هناك مجموعة من الإجراءات الاستقصائية والوقائية للتعامل مع حالات الاشتباه في الإصابة بفيروس «زيكا»، وتحديداً للمواليد والأم، حيث يتم عمل فحوص للمولود وأيضاً للأم، ويتم سؤال الأم عن سفرها من عدمه خلال فترة الحمل لإحدى الدول التي ظهرت فيها حالات إصابة بالفيروس، ثم معرفة هل عانت الأم أعراض الإصابة بالفيروس في وقت سابق، والنظر في التاريخ المرضي للأم». وأضاف: «حتى الآن لم تحدث حالات ولادة برأس صغيرة، وهي من أهم العلامات الدالة على الإصابة بالفيروس، كما أنه لم تسجل في دولة الإمارات حالات إصابة بفيروس «زيكا»، حيث لم تسجل أي حالات إصابة عن طريق الجهات الصحية أو المنافذ الحدودية المختلفة لدولة الإمارات، ونطبق نظاماً لترصد الأوبئة يعتبر من أفضل أنظمة الوقاية والتعامل مع الأمراض السارية عالمياً». وأوضح أن الفيروس ينتقل فقط عن طريق نوع معين من البعوض غير موجود في الدولة، مستبعداً حدوث أي إصابات بالفيروس محلياً، ولا ينتقل من شخص إلى آخر. وتظهر أعراض المرض، بعد لدغة البعوضة الحاملة للفيروس بأيام قليلة، تتراوح بين يومين وثلاثة أيام، والأعراض قد تكون ظاهرة فقط على 20% من الأشخاص المصابين، وتختلف حدة الأعراض من شخص لآخر، وهي تتمثل في ارتفاع بسيط في درجات الحرارة والحكة، وقد يصاب بعض الأشخاص بالتهاب شديد في ملتحمة العين وآلام مبرحة في العضلات والعظام، ما يسمى بتكسير في العظام، ودائماً يكون المريض منهك القوى أثناء ظهور الأعراض، وقد تستمر الأعراض ما بين يومين وسبعة أيام تبعاً لقوة الجهاز المناعي للمريض. وأشار الرند إلى أن الوزارة أبلغت من خلال تعميم صادر عنها، هيئتي الصحة في أبوظبي ودبي، بتولي التواصل مع المستشفيات في الإمارتين لرصد أي حالات ولادة لأطفال برأس صغيرة الحجم، ومن ثم تقوم الهيئتان بإبلاغ وزارة الصحة ووقاية المجتمع، مؤكداً أن الوزارة تراقب بالتعاون مع شركائها من الهيئات الصحية المحلية ومنظمة الصحة العالمية، التطورات الخاصة بفيروس «زيكا» الذي ينتشر في كل من أفريقيا والأميركتين وآسيا والمحيط الهادئ. وشدد الرند على ضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية لتجنب لسع البعوض لمن يتوجهون من المواطنين إلى المناطق المصابة بالفيروس، وذلك باستخدام مراهم طاردة للحشرات، واستخدام الملابس (يحبذ الألوان الفاتحة) التي تغطي أكبر قدر ممكن من الجسم، واستخدام الحواجز السلكية، وإغلاق الأبواب والشبابيك، واستخدام الناموسيات عند النوم. .. و«صحة أبوظبي» تدعو للإبلاغ عن أي اشتباه بالفيروس منى الحمودي (أبوظبي) دعت هيئة الصحة في أبوظبي جميع مقدمي الخدمات الصحية في الإمارة الإبلاغ عن أي اشتباه بالإصابة بالفيروس.وأوضحت «الهيئة» في تعميم أصدرته أمس بأن المرضى الذين سافروا إلى المناطق التي ينتشر فيها الفيروس قبل أسبوعين من ظهور أعراضه عليهم، يتم اعتبارهم من المشتبه في إصابتهم بعدوى فيروس «زيكا». ودعت «الهيئة» كل المرافق الصحية إلى الإبلاغ عن الحالات التي يشتبه في إصابتها بفيروس «زيكا» حسب تعريف الحالة.وشمل التعميم إبلاغ جميع مقدمي الخدمات الصحية عن أي مواليد يلاحظ فيهم صغر حجم الرأس مقارنة بالحجم الطبيعي، مع وجود تاريخ سفر إلى المناطق التي ينتشر فيها الفيروس. ويأتي هذا التعميم بعد إعلان منظمة الصحة العالمية بأن الحالات المتزايدة للتشوهات الخلقية في الجهاز العصبي لحديثي الولادة في منطقة الأميركتين تشكل حالة طوارئ للصحة العامة ذات أهمية دولية.ومن أبرز الدول التي جاءت في التعميم هي باربادوس، بوليفيا، البرازيل، كولومبيا، كوستاريكا، كوراساو، جمهورية الدومينيكان، أكوادور، السلفادور، غويانا الفرنسية، غوادلوب، غواتيمالا، غيانا، هايتي، هندوراس، جامايكا، مارتينيك، المكسيك، نيكاراغوا، بنما، باراغواي، بورتوريكو، سانت مارتن، سورينام، جزر العذراء الأميركية، فنزويلا.وأبرز التعميم الأعراض المرضية للمشتبه في إصابتهم بفيروس «زيكا»، ومنها ظهور طفح جلدي أو درجة حرارة مرتفعة، آلام مفصلية، ألم عضلات، التهاب في الملتحمة، واحتقان، صداع أو الشعور بالضيق، وأعراض يمكن تحديدها من قبل الأطباء المختصين. وبالنسبة للمرأة الحامل، فإن هناك بعض الأعراض على الجنين، مثل طفح حاد، قياسات محيط الرأس بالنسبة للجنين عن طريق الأشعة فوق الصوتية تعتبر أصغر من المفترض أن تكون عليه، الإصابة بفيروس داخل الرحم، الإجهاض التلقائي للحامل مع تقرير بوجود طفح أثناء الحمل، وتعتبر مثل هذه الحالات غير مؤكدة لحين إجراء الفحص المخبري والتأكد من النتائج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض