• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

جسور

سبورت رادار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 سبتمبر 2015

د. حافظ المدلج

يسعى الاتحاد الآسيوي جاهداً لضمان نزاهة اللعبة الجميلة، وإبعادها عن الفساد المتمثل بشكل كبير في التلاعب بالنتائج، ولذلك وقّع عقداً للرقابة مع «Sport Radar»، تقوم بموجبه بمتابعة المباريات الآسيوية على مستوى المنتخبات والأندية، للتأكد من نزاهة اللعبة، التي أصبح المال عنصراً أساسياً فيها، سواء من حيث الإنفاق على الفريق أو عوائد المشاركات الكبرى أو المراهنات عليها، ونحن ندرك أن الفساد يلاحق المال في جميع شؤون الحياة بما فيها الرياضة.

الاتحاد الآسيوي يحتاج تعاون الجميع وتضافر الجهود لمحاربة الفساد بكل أشكاله، وحين تكون مكافحة الفساد هدفاً للجميع فإنهم يستشعرونها أثناء عملهم، سواء في الاتحاد الآسيوي أو الاتحادات المحلية أو الأندية، وجميعاً نهدف إلى تطهير لعبتنا الجميلة من درن الفساد الذي يعصف بكل مقومات اللعبة، ولذلك نتعاون بالفكر والطرح للمساعدة على إقفال الأبواب والنوافذ التي قد – وأشدد على كلمة قد – تكون ثغرة ينفذ منها الفاسدون.

الطريقة التي يحسم بها التأهل في التصفيات الآسيوية تترك الكثير من علامات الاستفهام والتعجب، حيث يتأهل متصدرو المجموعات الثماني، وأفضل أربعة من أصحاب المركز الثاني بحساب النقاط ثم فارق الأهداف ثم الأكثر تسجيلاً ثم البطاقات ثم القرعة التي ربما يستحيل الوصول إليها، ولكن أتوقف عند فارق النقاط ثم الأهداف في مجموعات متفاوتة المستوى، حيث نلاحظ أن بعض المجموعات فيها ثلاثة منتخبات ضعيفة يجني منها الفريقان الأقوى ثمانية عشرة نقطة كفيلة بالتأهل، ثم يأتي فارق الأهداف الذي بدأ يثير الاستغراب بنتائج وصلت إلى 15 هدفاً ستزيد في الجولات الأخيرة بحثاً عن بطاقة التأهل.

ولذلك أقترح على الاتحاد الآسيوي أن يعقد اجتماعاً عاجلاً يقرر من خلاله أن التأهل يتم من خلال مباراة تقام بملعب محايد أو مباراتين ذهاباً وإياباً تقام بين أصحاب المركز الثاني، يتأهل الأربعة الفائزين في الملعب على خصومهم، وليس بفارق أهداف ضد منتخبات فقدت الأمل.

التحكيم في آسيا طاله الكثير من النقد الذي وصل حد الاتهام باختراق الحكام والتأثير عليهم، ورغم براءة الاتحاد الآسيوي من أخطاء التحكيم، إلا أنني أنصح بعدم الإعلان عن أسماء حكام المباريات المهمة إلا قبلها بيوم واحد، مع إحاطة الأمر بسرية كاملة لسد الطريق على من ينشرون الشكوك حول آلية اختيار الحكام، وربما أطالب بتعيين أكثر من طاقم حكام، ولا يعلن إلا قبل المباراة بساعات، وعلى جسور نزاهة الرياضة نلتقي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا