• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عبر رسالة متلفزة إلى العاملين في «أبوظبي للتعليم»

علي النعيمي: إيجاد نظام تعليمي يتوافق مع تطلعات القيادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مارس 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد معالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، أنه سيتم العمل على إيجاد نظام تعليمي يتوافق مع تطلعات القيادة، وأجندتنا الوطنية، ومخرجاته إنسان يعتز بدينه، وينتمي لوطنه، ويوالي قيادته، ويمتلك من المهارات والكفاءات ما يمكنه من المنافسة في صناعة مستقبل مشرق للوطن، وأن الجميع في خدمة الوطن، ولا بد من تكاتف مجتمعي، من أجل هذا الوطن، بما يفي بتطلعات قيادتنا الرشيدة.جاء ذلك خلال كلمة متلفزة وجهها معاليه إلى المنظومة التعليمية، عبر فيها عن رؤيته المستقبلية، وأرسل فيها عدة رسائل شملت أولياء الأمور والطلاب والمعلمين، وقطاع المدارس الخاصة، شدد فيها معاليه على أولياء الأمور، إلى القيام بدورهم تجاه الأبناء وتخصيص وقت بصفة يومية، لا يقل عن نصف ساعه يومياً لمتابعة الأبناء دراسياً والاستماع إليهم، كما شدد على ضرورة احترام المعلم من قبل الطلاب، والتركيز على العمل بالميدان ومقاعد الدراسة. وبين معاليه في كلمته التي تم إرسالها إلى العاملين بقطاع التعليم كافة في إمارة أبوظبي، طبيعة العمل في المرحلة القادمة ورسالته ورؤيته، وما ينبغي العمل عليه في مجال التعليم.وتضمنت الرسالة، كلمات موجهه لأولياء الأمور والطلاب وقطاع التعليم الخاص، وقد توجه في بداية كلمته بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، بما أولياه من ثقة في قيادة قطاع التعليم في إمارة أبوظبي، كما توجه بالشكر إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي، على اهتمامه بالتعليم ومتابعته الحثيثة له، وعلى دعمه ومساندته واعتباره أن قطاع التعليم من أهم القطاعات التي ينبغي أن تحقق فيه نجاحات واضحة وجلية، لتؤثر على مستقبل مشرق للوطن، وتقدم بالشكر إلى معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيس المجلس الوطني الاتحادي ومعالي الدكتور مغير الخييلي رئيسة هيئة الصحة عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على ما قدموه من إنجازات في مجال التعليم، خلال توليهما مسؤولية هذا القطاع. وتوجه معاليه بكلمه إلى العاملين بالميدان، معرباً عن تشرفه بالعمل في هذا المجال معهم، باعتباره مهمة وطنية وليست وظيفة إدارية، ووجوده هو من أجل الدعم والمساندة، من خلال رؤية واضحة، وإدراك أن الإنجاز الحقيقي هو ما يتحقق في قاعات الدراسة، ولذلك فإنهم الأجدر بالدعم، حيث يصنعون مستقبل الوطن، وتشكيل ما نفرح به أو نحزن عليه، معاهداً لهم بالدعم والمساندة من أجل صياغة قصة نجاح للتعليم في إمارة أبوظبي. وقال معاليه للطلاب: أنتم مستقبل الوطن وكافة العاملين بالمجلس موجودون لخدمتكم، وكل ما ترونه من جهد بالمجلس هو لخدمتكم، فأنتم مستقبل الوطن، وأنتم صلب الاهتمام والأصل فيما يتم القيام به، معرباً عن توقعه بأن يكونوا على مستوى المسؤولية، وأن هذه الإمكانيات ستسخر لكم، وما عليكم إلا المحافظة على الموارد المسخرة للتعليم، موارد عامة يجب أن تصان وتحفظ، من أجل إيجاد مستقبل آمن، ترتيب أولوياتكم، وهي التركيز على التعليم، والتعليم أولاً، مستنداً إلى كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والتي يؤكد فيها على التعليم أولاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض