• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

يحتفلون بالعيد الماسي على شواطئ أبوظبي اليوم

تصفيات «السباق الجوي» في فئتي «تشانجلرز» و«الماسترز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 فبراير 2017

أمين الدوبلي(أبوظبي)

عندما تدق الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم، سوف يكون عشاق سباقات المحركات في العالم بوجه عام، وفي أبوظبي على وجه التحديد على موعد مع المتعة والإثارة، من خلال متابعة الانطلاقة الرسمية الأولى للموسم الجديد في سباق «ريد بل الجوي» على شواطئ كورنيش أبوظبي.

تبدأ اليوم تمارين الـ«تشالنجرز»، استعداداً لخوض التصفيات، وتكتسب الجولة الحالية قيمة مضافة عن كل الجولات التسع السابقة التي نظمها مجلس أبوظبي الرياضي، بالتعاون مع اللجنة الدولية العليا المشرفة على تلك السلسلة العالمية التي تقام في 5 قارات حول العالم، ويعد سباق اليوم وغداً في تلك النسخة العاشرة التي تتواكب مع «العيد الماسي» للسباقات العالمية، لأنها تحمل الرقم 75 عبر مسيرتها.

كما تزداد النسخة العاشرة التي ينظمها مجلس أبوظبي الرياضي بريقها هذا العام أيضا من خلال الفعاليات المصاحبة التي تقام في الكثير من المناطق على كورنيش العاصمة، والتي تجذب الكثير من الأسر والعائلات العاشقة لتلك السباقات، من المقيمين في أبوظبي من مختلف دول العالم للاستمتاع بتلك الإثارة التي يصنعها 14 فريقا من المصنفين الأوائل والمشاهير حول العالم.

وفي تمام الساعة الثالثة وعشر دقائق بعد الظهر، تزداد الإثارة، وترتفع وتيرة التحدي بين كل المتنافسين في فئة الـ«تشالينجرز» عندما يدخلون في التصفيات المؤهلة للسباق النهائي باليوم الثاني، وسوف تستمر تصفيات الـ«تشالينجرز» لمدة 35 دقيقة، وبعدها بأقل من ساعة، يعلن عن البدء في سباقات التصفيات لفئة «الماسترز» في تمام الساعة الرابعة وخمس دقائق، والتي تستمر لمدة ساعة وربع من الإبداع.

ويتطلع الألماني ماتيوس دولديرير الذي أحرز بطولة العالم للمرة الأولى في العام الماضي للدفاع عن لقبه، في نفس الوقت الذي يسعى منافسيه للتغلب عليه، بعدما اعتلى منصة التتويج في أبوظبي موسم 2016، ليحلق بعدها في الترتيب العام وينتزع البطولة العالمية الأولى له في المحطة السابعة، ويكون أول طيار يحرز اللقب قبل المحطة الختامية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا