• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

استقبلت وفداً برلمانياً عراقياً

القبيسي: الدول العربية بحاجة لتعزيز علاقات التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مارس 2016

أبوظبي (وام)

استقبلت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي وفداً برلمانياً عراقياً، أمس الأول في مكتبها بمقر المجلس بأبوظبي، ضم الوفد آلاء الطالباني عضوة في مجلس النواب العراقي، ومحمد ريكان الحلبوسي عضو مجلس النواب العراقي، والدكتورة عالية محمود سلمان الزبيدي وزير مفوض في وزارة الخارجية العراقية.وتسلمت معاليها رسالة خطية من معالي الدكتور سليم الجبوري رئيس مجلس النواب العراقي، تضمنت التهنئة بمناسبة انتخاب معاليها لرئاسة المجلس الوطني الاتحادي كأول امرأة تتولى هذا المنصب على المستوى العربي ومنطقة الشرق الأوسط، ودعوة معاليها لزيارة العراق لبحث سبل تعزيز علاقات التعاون في مختلف المجالات.وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز علاقات التعاون في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والتعليمية والاستثمارية، مع تأكيد أهمية التعاون البرلماني وعمل المجلسين بتبادل الزيارات والخبرات بما يصب في صالح البلدين والشعبين الشقيقين في ظل ما تشهده المنطقة من تطورات، وما يتطلبه ذلك من توحيد للمواقف والتوجهات حيال مختلف القضايا.ورحبت معالي رئيسة المجلس بهذه الدعوة الكريمة، مؤكدة حرص المجلس الوطني الاتحادي على تعزيز التعاون وتقديم أي دعم وخبرات في المجال البرلماني، ومد جسور التعاون، وأن يلعب المجلس أي دور على صعيد علاقاته القوية مع مختلف البرلمانات والمجموعات الجيوسياسية في الاتحادات البرلمانية، لا سيما الدولية، مشيرة إلى أن المجلس يستثمر علاقاته مع مختلف المؤسسات البرلمانية لمصلحة القضايا الوطنية والدول العربية والإسلامية. ولفتت إلى أنه تم توجيه دعوة إلى معالي الدكتور سليم الجبوري رئيس مجلس النواب العراقي لزيارة دولة الإمارات والمجلس الوطني الاتحادي لبحث ومناقشة مختلف السبل الكفيلة بالدفع قدماً بعلاقات التعاون القائمة وعكس ما يحظى به البلدان من علاقات راسخة منذ عشرات السنين. وقالت معالي الدكتورة القبيسي: «إننا بحاجة الآن أكثر من أي وقت مضى لتعزيز علاقات التعاون بين مختلف الدول العربية قيادات وحكومات وشعوباً في ظل ما نشهده من ظروف وأوضاع وما تمر به المنطقة وبعض البلدان العربية من تطورات، لا سيما انتشار الإرهاب والتطرف (السرطان) الذي يفتك في جسم الأمة ويختطف الدين الإسلامي ويقتل باسم الإسلام ويرتكب أبشع الجرائم بحق الأطفال والنساء والشيوخ».وشددت على أهمية إنشاء لجنة صداقة برلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي ومجلس النواب العراقي للبناء على العلاقات القائمة والمتطورة بين البلدين في مختلف المجالات، وللتنسيق خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الدولية من خلال الدبلوماسية البرلمانية ولمواكبة الدبلوماسية الرسمية وتوجهات البلدين وتطوير العلاقات في مختلف المجالات.بدورها، أعربت آلاء الطالباني مبعوث رئيس مجلس النواب العراقي عن تهنئتها لمعالي الدكتورة أمل القبيسي لانتخابها لرئاسة المجلس كأول امرأة عربية تفوز بهذا المنصب السياسي المهم.وقالت: «نفتخر كنساء برلمانيات عربيات بأن تكون معاليكم أول امرأة تصل إلى هذا المنصب، ونعتبر هذه الريادة وننظر لها كقدوة لجميع النساء العربيات، ويحق لنا أن نحتفل في الوطن العربي بهذا الإنجاز الذي هو مفخرة لنا جميعاً».وأضافت الطالباني عضو لجنة تنسيق النساء البرلمانيات في الاتحاد البرلماني الدولي: «إننا وعلى مدى السنوات الماضية، كنا نتابع نشاط معالي الدكتورة أمل القبيسي بكل التقدير والإعجاب خلال مشاركاتها على رأس الوفد البرلماني الإماراتي في فعاليات الاتحاد البرلماني الدولي وما تحظى به من احترام وردود أفعال من ممثلي مختلف الوفود المشاركة لما تقدمه من صورة إيجابية عن تطور ونهضة المرأة العربية وحضورها الفاعل وقدرتها على عكس ما يشهده بلدها من تطور وتقدم في جميع المجالات وبطروحاتها التي طالما دعمت قضايا المرأة والشباب والتنمية والمساواة وحقوق الإنسان ودعم اللاجئين وغيرها من القضايا».وقالت إن دولة الإمارات كانت دائماً داعمة للعراق، ولم نستغرب هذا من الإمارات التي تقف دائماً إلى جانب الأشقاء العرب وفي مختلف الظروف، مؤكدة أنها من أوائل الدول العربية التي فتحت سفارتها في بغداد. وقدرت معالي الدكتورة القبيسي عالياً دور مجلس النواب العراقي والبرلمانيين العراقيين، خاصة البرلمانيات، مؤكدة أن عليهم دوراً كبيراً في ظل الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها العراق في نقل الصورة الحقيقية عن الأوضاع في العراق إلى المجتمع الدولي وما تقوم به هذه المجموعات الإرهابية من تدمير للأجيال الحالية والقادمة وما تنشره من فكر هدام وما آلت إليه البنية التحتية في ظل وجودها في بعض المناطق على الأرض.وأشادت معاليها بما تحققه المرأة العراقية من نجاح في ظل الظروف الصعبة، خاصة في المناطق التي تشهد وجوداً للإرهابيين والمتطرفين وما يقومون به من أعمال وحشية تجاه مقدرات هذه المناطق، لا سيما الإنسان المبتلى بهذا الإرهاب.وقالت معاليها، إن البرلمانيين هم الأساس كونهم ممثلين لهذه الشعوب، وعليهم دور كبير في تعزيز العلاقات وتطويرها والتقريب بين الشعوب، مشيرة إلى أن للبرلمانيين دوراً في حث حكوماتهم على العمل من أجل مساعدة العراق على أخذ دوره الطبيعي في بيئته العربية والوقوف إلى جانبه، وأن العراق هو مهد مختلف الحضارات والعلوم والتطور الفكري والثقافي والعلمي.وأشارت إلى أهمية القرارات التي صدرت عن مؤتمر رؤساء البرلمانات العربية الذي اختتم أعماله الأسبوع الماضي في جمهورية مصر العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض