• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الجموع تتوافد على منازل الشهداء وأماكن العزاء

مساجد العين تكتظ بالمواطنين والمقيمين لأداء صلاة الجنازة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 سبتمبر 2015

عمر الحلاوي

عمر الحلاوي (العين)

أدت جموع كبيرة من أبناء العين والمقيمين فيها صلاة الجنازة على جثماني الشهيدين بطي عائل الأحبابي، وابن عمه سعد محمد الأحبابي عقب صلاة العصر يوم أمس، في مسجد شهداء القوات المسلحة في العين، وورى جثمانيهما الثرى في مقابر المعترض.

وتوافدت جموع المعزين إلى مكان العزاء من الساعات الأولى لصباح أمس، وعاشت مدينة العين أمس يوماً حزيناً خلت فيه الطرقات من المارة سوى سرادقات العزاء التي اكتظت بالمواطنين والمقيمين حيث توحد الشعور واحتسب الجميع جنودنا البواسل الذين عاهدوا الله ومن ثم عاهدوا الوطن وشعبه شهداء.

شهيدا عائلة الأحبابي

وقال سالم عائل الاحبابي شقيق الشهيد بطي عائل الأحبابي إن الأسرة تلقت خبر استشهاد اثنين منها وهما أبناء عم، حيث أقيم العزاء في منطقة السلامات، لافتا إلى أن شقيقه الشهيد أدى واجبه الوطني وكان من أفضل أشقائه تحمل المسؤولية منذ صغره، وسمعته طيبة بين الأهل والجيران. ولفت إلى أن بطي لديه طفلان، ولد وبنت، ويبلغ من العمر 35 عاماً، وهو قدوة لأشقائه السبعة رغم أن هناك من هو أكبر منه حيث يتولى كل أمور العائلة بعد وفاة الوالد، ومن أكثر الأشقاء برا بوالدته. وأضاف أن الشهادة هي أعظم ما يختم به الإنسان حياته، فالحياة لا تقاس بعدد السنين إنما بحجم الأعمال والخير والسعي بالمودة بين الناس وكانت تلك صفات بطي حيث اختاره الله شهيداً إلى جواره ليسجل اسمه بين الشهداء وأبناء الوطن البارين.

وقال محمد قبلان الاحبابي ابن عم الشهيد سعد محمد الاحبابي أن الشهيد لديه 4 أطفال، هم: مها (14 عاماً)، ومحمد (9 أعوام) ومنصور (7 أعوام) وسلطان (4 أعوام)، وأعرب عن فخره واعتزازه بشهداء الوطن الذين ضحوا بأنفسهم من أجل قيم الحق والعدل، لافتاً إلى أن الأبناء والأموال ترخص أمام نداء الوطن ولن تثنينا شهادة أبنائنا عن الدفاع عن الحق والوطن بل تزيدنا ثقة وإصراراً وعزيمة. وأضاف الاحبابي : إنه يعزي الوطن ويعزي شعب الإمارات وهو فخور بشهادة الأحبابي .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض