• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أمل القبيسي: جنودنا سيوف للحق وشهداؤنا فخرنا

دقيقة حداد بالمدارس وبداية اليوم الدراسي عن واجب حماية الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 سبتمبر 2015

ابراهيم سليم

كلمات محمد بن زايد جسدت قيم الإمارات النبيلة - أمل القبيسي

أبوظبي (الاتحاد)

وجهت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، تحية إكبار وإجلال إلى شهدائنا الأبرار، أبناء الوطن الذين كانوا سيوفاً للحق قدموا أرواحهم فداء للواجب الوطني ودفاعاً عن الحق والعدل ونصرة المظلوم أثناء أداء واجبهم المقدس ضمن قوات التحالف العربي في عملية إعادة الأمل باليمن، مؤكدة أن نيل الشهادة في سبيل الله دفاعاً عن الأوطان هو أغلى وسام شرف يحمله أي إماراتي. ووجهت معاليها بأن يقف اليوم «الأحد» جميع طلبة مدارس إمارة أبوظبي الحكومية والخاصة، واعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وجميع العاملين في الميدان التربوي ومجلس ابوظبي للتعليم دقيقة حداد على ارواح شهداء الوطن، على أن يتم تخصيص بداية اليوم الدراسي للحديث مع الطلبة والطالبات عن عظمة الذود عن حماية الوطن، واهمية التضحية بكل غالٍ ونفيس في سبيل رفعة هذا الوطن المفدى والدفاع المقدس عن أمننا الوطني والخليجي والعربي. وقدمت معاليها، صادق تعازيها لقيادتنا الرشيدة، ولذوي الشهداء وأسرهم، وللوطن الغالي، سائلة الله العلي القدير أن يتغمد شهداء الوطن بواسع رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، مؤكدة أن شهداء الواجب قدموا أرواحهم وهي أغلى ما يملك الإنسان في سبيل اقرار الحق والعدل ورفعة الوطن وأمنه واستقراره ومستقبل أبنائه وأن التاريخ سيخلد أسماء الشهداء بأحرف من نور ضمن أبطال الإمارات والأمة العربية. وثمنت معاليها تأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن الوطن برمته يعيش روحاً جديدة بتضحيات شهدائنا الذين نحمل لهم في أعماقنا الاعتزاز والتباهي بصنيعهم وعطائهم، وأن أبناء الإمارات ثابتون في المضي بطريق إزاحة الظلم والضيم عن إخواننا اليمنيين، مشددة على ان كلمات سموه عكست ما يدور في صدور أبناء الوطن جميعاً وجسدت القيم والمعاني النبيلة التي تعلمناها من قيادتنا الرشيدة وتربينا عليها جيلاً بعد جيل. وقالت معاليها «إن استشهاد جنودنا البواسل على أرض اليمن العزيزة سيظل رمزا للتضحية والفداء، وعنوانا للمبادئ الإماراتية السامية والراسخة في نفوس قادتها وابنائها للتكاتف والتضامن مع الأشقاء العرب في كل مكان، مشيرة إلى أن درجة الشهداء كبيرة ومنزلتهم رفيعة، فهم أحياء عند ربهم يرزقون. واضافت معاليها «نحن نعزي أنفسنا ووطننا ونعتز بهؤلاء الشهداء، وبهذا الوطن الأبي، والإمارات قيادةً وشعباً تعتزُّ بتضحيات أبناء الوطن في ساحات الحق والواجب، كي يبقى العلم الإماراتي عالياً خفَّاقاً، وتظل دولة الإمارات العربية المتحدة دائماً عنواناً للوفاء لمبادئها الراسخة في الوقوف بجانب الأشقاء والتضامن معهم في أوقات الأزمات والتحديات. وأكدت القبيسي، أن شهداء الواجب، هم نبراس ورمز لجميع أبناء الوطن وهم النماذج الحقيقية للمواطنين الإماراتيين والقدوة والمثال لجميع الشباب ولجميع ابنائنا الطلبة، وسيرتهم وتضحياتهم التي تدل على المبادئ والقيم النبيلة التي غُرست فيهم ستظل نبراسا لطلابنا، مشددة على أننا نعيش لحظات وطنية مهمة تؤكد اننا كلنا فداء لوطننا وولاتنا وأن البيت متوحد كصف واحد للذود عن وطننا الحبيب وحمايته من أي حاقد أو متربص، داعية المولى عز وجل أن يحفظ الإمارات تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وتابعت معاليها "يجب أن يدرك كل ابنائنا الطلبة، بأن الشهداء مصدر فخرنا واعتزازنا، هم القدوة والمثال، نستلهم من تضحياتهم النبيلة حقيقة الولاء والانتماء، ومعاني البطولة والكرامة والإباء والعطاء الذي لا ينتهي، والإيمان المطلق بقدسية الوطن والأرض. وشددت معاليها على أن جنودنا البواسل في القوات المسلحة، هم حصننا الحصين ودرعنا المتينة، ومنعة حاضرنا، وقوة مستقبلنا، وشعلة مسيرتنا، وهم موضع فخر واعتزاز، لبوا نداء الواجب ووضعوا أرواحهم فداءً لذلك، وضربوا أروع الأمثلة في نصرة الشقيق والصديق، وسطروا صفحات مجيدة من البذل والتضحية، ورفعوا راية الدولة خفاقة عالية، متحلين بالشجاعة والبسالة، متسلحين بالعزيمة والإقدام، لا يثنيهم عن واجبهم شيء، متآزرين متلاحمين، وبحبل الله معتصمين، وبالأجر العظيم مستبشرين، وبنصر الله موعودين، داعية ان يحفظ الله هذه البلاد من كل مكروه، وأن يوفق قيادتها الرشيدة ويسدد خطاها. وتقدمت معاليها باسمها وباسم أسرة مجلس أبوظبي للتعليم، بخالص العزاء للوطن وقادته ولأهالي شهداء الواجب ولشعب الإمارات قاطبة في فقد تلك الكوكبة من أبناء الوطن البواسل مثمنين ما قدمه أبناء الوطن الشهداء والمصابون من تضحيات جليلة في سبيل الحفاظ على أمن وطننا ومنطقتنا وصون تاريخها ورفعة راية الإمارات عاليا بين الأمم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض