• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

جسّدوا «البيت متوحد»

راشد بن حميد النعيمي: الشهداء لبوا نداء الحق والواجب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 سبتمبر 2015

آمنة النعيمي

شهداء الوطن وسام فخر على صدورنا جميعاً ما قدمه الشهداء درس عظيم سنعلمه للأجيال

آمنة النعيمي (عجمان): تختلط مشاعر الفخر والحزن في نفوس ابناء الوطن قيادة وشعبا على شهداء الوطن في معركة اعادة الأمل في اليمن، هذه المعركة التى أكدت من جديد ان البيت الإماراتي متوحد في الرخاء وفي الشدة معا، فالإمارات أرض المواقف التاريخية المشرفة. وأكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان أن استشهاد أبناء الوطن في اليمن، يأتي جزءا من سلسلة التضحيات التي تقدمها الإمارات يوميا من أجل تلبية نداء الواجب، وحفظ الجوار وحماية الأوطان والذود عنها فداء للوطن، لافتا إلى أن استشهادهم دليل التضحية والفداء التي تقدمها الإمارات للآخرين منذ تأسيس الاتحاد بقيادة والدنا المغفور له الشيخ زايد «طيب الله ثراه» الذي تعلمنا منه معاني التضحية والفداء من أجل حماية الحقوق وحفظ الأوطان. وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي: استشهادهم ما هو إلا وسام شرف نزهو وتتباهى إماراتنا الغالية به لما بذلوه من جعل رؤوسنا مرفوعة بقوة وعزة بفضل قيادتنا الحكيمة التي عززت في نفوسنا معاني الفداء والتضحية من أجل رفعة الوطن، وسطوع شمسه في سماء مكافحة الظلم والإرهاب، مشيدا بأهمية دور القوات المسلحة الإماراتية في نصرة الحق والواجب، ونصرة الأشقاء العرب في اليمن وحرصهم على تلبية الواجب الوطني وحفظ الجوار ومساندة الأخوة العرب في كل مكان. ولفت سموه إلى أن أبناء الإمارات جميعهم باقون على العهد والوعد لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في فداء الوطن بالغالي والنفيس من أجل حفظ كرامته ورفع رايته خفاقة بعزة وشموخ. وأكد أن ما قدمه الشهداء درس عظيم سنعلمه للأجيال، بما افتدى به شهداؤنا أرواحهم للذود عن حمى الأوطان ومساندة الأخوة العرب واجب وحق وتقوم به الإمارات وتقدم أرواح أبنائها البواسل فداء وتضحية لنصره الحق أينما كان. وقدم حمد تريم مدير منطقة عجمان الطبية خالص تعازيه ومواساته لأهالي الشهداء وذويهم مؤكدا ان المصاب واحد، واثبت اهل الإمارات أنهم يد واحدة في الحق مع القياده الرشيدة، مجسدين مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ان «البيت متوحد» وهو كذلك ليس في الرخاء فقط، بل حتى في المحن والشدائد، وعند الشدائد يعرف الرجال والقيم والحمد لله، وكلنا نشد على أيدي اهلنا أهل الشهداء ونقول لهم قلوبنا معكم. وقال محمد الغفلي: لقد انحنت هاماتنا فخرا وإجلالا لشهدائنا الأبطال الذين استحقوا هذه المكرمة من الله عز وجل وأقول لأمهاتنا أمهات الشهداء سلمت بطونكم التي انجبت خير الرجال ونعم التربية ونعم اليمين، وجميع ابناء الوطن الغالي مستعدين لتقديم ارواحهم ودمائهم في سبيل الله وطاعة ولاة الأمر ونيل احدى الحسنيين النصر أو الشهادة. وهنأت فاطمة سلطان «والدة احد الجنود»: أمهات الشهداء على شرف الشهادة التي نالها ابناؤهم ودعت بالصبر والثبات والفخر بوسام العزة الذي توجهم به ابناؤهم، وقالت انه فخر وشرف ان ينال ابناؤنا الشهادة في سبيل الله، وان معركة اليمن معركة حق، وقد نالوها بحق ولا شك ان الحق لا يخلف وعده الذي بشرنا انهم احياء عند ربهم يرزقون. واضافت ان جميع أبناء الوطن الغالي على استعداد بعزيمة واضحة على العطاء بدمائهم وأرواحهم من أجل نصرة الحق، وتحقيق السلام والعدالة، ولا نملك سوى أن ندعو لهم بالمغفرة والقبول الحسن ولذويهم الصبر وحسن العزاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض