• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تغريم الثالث ألف درهم لعدم إبلاغه السلطات وتبرئته من القتل

«جنايات أبوظبي»: السجن 3 سنوات والدية الشرعية بحق آسيويين قتلا باكستانياً وأخفيا الجثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

إبراهيم سليم (أبوظبي)- قضت محكمة جنايات أبوظبي في جلستها أمس برئاسة المستشار سيد عبدالبصير بالسجن ثلاث سنوات والإبعاد إلى خارج الدولة بعد تنفيذ العقوبة، ودفع الدية الشرعية المقررة قانوناً بحق آسيويين اتهما بقتل باكستاني وإخفاء جثته، وتغريم المتهم الثالث من جنسيتهما 1000 درهم وبرأته من تهمة الاشتراك في قتل المجني عليه.

وتعود تفاصيل القضية إلى قيام المتهمين باستدراج المجني عليه في إحدى الليالي وقاما بقتله وإخفاء جثته، ولم يتم اكتشاف جثة المجني عليه إلا بعد 6 أشهر من اختفائه، حيث تبين أن المتهمين والمجني عليه كانوا يعملون في المكان نفسه.

وقام زملاؤه بإبلاغ الإدارة والشرطة بتغيب المجني عليه، وساد اعتقاد لدى الجميع بهروب المجني عليه للعمل عند آخرين، إلا أن ابن عمه ساوره الشك في حدوث مكروه بابن عمه الذي لم يسبق له الزواج ولديه أخ وأختاه، إضافة إلى أمه التي تعيش في باكستان، وأنهم لم يتلقوا منه أي اتصالات تنبئ عن وجوده على قيد الحياة، فتواصل مع مركز شرطة الرحبة عدة مرات، وكان تليفون المجني عليه مغلق.

وبعد مرور 6 أشهر على الواقعة وخلال قيام الجرافات بأعمال حفر تم العثور على جثة متحللة بمحض الصدفة، وانفصلت رأسه عن باقي جسده، وتم التثبت من أن الجثة للمجني عليه من خلال الطبيب الشرعي بفحص الحمض النووي لابن عمه. كما تم العثور على الهاتف النقال مع الجثة المتحللة، وقامت الأجهزة الشرطية المختصة باستخدام التقنيات الحديثة، والتعرف على آخر المكالمات التي تمت مع المجني عليه والآخرين، وإحداثيات المكان الذي تمت من خلاله الاتصالات، وكذلك تم العثور على رسائل غرامية للمجني عليه والمتهم الأول، وتبين أيضاً أن المجني عليه كانت تربطه علاقة غير سوية مع المتهم الأول، والذي قطع العلاقة معه، وأن المجني عليه كان دائم الاتصال به لإعادة العلاقة إلا أنه كان يرفض، وبعد الإلحاح الشديد منه حسب التحريات، رد المتهم على المجني عليه، وطلب مقابلته وحدد له المكان وهناك عاجله بثلاث طعنات هو وزميله وأهالا عليه التراب ودفناه. وتبين بعد البحث والتقصي من رجال الشرطة حول مسؤولية المتهمين عن الجريمة، حيث إن المتهم الأول سافر بعد ارتكابه الجريمة مباشرة والآخر لحقه بعد ثلاثة أشهر وهما خارج البلاد حالياً. وكان المتهم الثالث في القضية والذي وجهت تهمة الاشتراك في قتل المجني قد اعترف بأنه كان على علم بالجريمة، حيث إنه كان قد اتصل بالمتهمين وقت ارتكاب الجريمة ولم يردا عليه وفي اليوم الثاني أخبره أحد المتهمين بأنهما قتلاه ودفناه، وأخبروه بالواقعة، وخشي على نفسه حدوث المصير نفسه في حالة الإبلاغ.

وتم تداول القضية ووافق أولياء الدم على قبول الدية والعفو عن المتهمين من خلال الوكالة التي تولاها ابن عمه، والذي حضر الجلسة أمس.

كما قضت المحكمة بالسجن لمدة 10 سنوات لباكستاني، اتهم بجلب 70 كبسولة هيروين بجسده، وإعدام المضبوطات، والإبعاد إلى خارج الدولة بعد تنفيذ العقوبة، كما تم القضاء بحبس آسيوية 3 أشهر والإبعاد لارتكابها جريمة الزنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض