• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تراجعت من 19 حالة خلال 2012 إلى 10 حالات العام الماضي

48% انخفاض وفيات الحوادث المرورية بأم القيوين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

سعيد هلال (أم القيوين)– انخفضت نسبة الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية بأم القيوين إلى 48% خلال العام الماضي، حيث سجلت 10 وفيات من جنسيات مختلفة، مقارنة بـ 19 وفاة في عام 2012.

وسجل عام 2013 ارتفاعاً ملحوظاً في عدد حوادث السير بالإمارة التي بلغت 4325، توزعت بين التدهور والتصادم والدهس، ونتج عنها 102 إصابة، تراوحت ما بين البالغة والبسيطة، في حين كانت عام 2012 نحو 3030 حادثاً، ونتج عنها 100 إصابة.

وأكد المقدم سعيد عبيد بن عران، مدير إدارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين، أن تكثيف حملات التوعية المرورية لأفراد المجتمع وتوعيتهم بأهمية التقيد والالتزام بقواعد المرور، التي نفذتها الإدارة في الفترة الماضية، أسهمت بشكل كبير في خفض نسبة الوفيات على الشوارع الداخلية والخارجية، وزادت من وعي وثقافة السائقين، مؤكداً أن الإدارة ستنفذ هذا العام عدداً من حملات التوعية ومحاضرات إرشادية، لكي تتمكن من الحد من وقوع الحوادث المميتة. وأضاف: إن معظم الحوادث المرورية التي تقع على الطرق الداخلية والخارجية تكون بسبب السرعة الزائدة وإهمال قائد المركبة، لافتاً إلى أن تلك الحوادث ينتج عنها أحياناً وفيات وإصابات بالغة.

وقال المقدم سعيد بن عران: إن شرطة أم القيوين أجرت خلال السنوات الماضي دراسات شاملة على بعض شوارع الإمارة، وذلك للتعرف على السلبيات والعمل على تطويرها وتحسينها، كما تم خفض السرعات على بعض الشوارع وتكثيف دوريات المرور في الطرق الداخلية والخارجية، من أجل الحفاظ على سلامة مستخدمي الطريق.

وأشار إلى أن الجهود التي تبذلها شرطة

أم القيوين في توعية الجمهور بمخاطر الحوادث المرورية، أسهمت بشكل ملحوظ في انخفاض عدد الوفيات، مبينا أن هذه الجهود لا يمكن لإدارات المرور بالدولة تنفيذها، إلا بالتعاون مع كافة شرائح المجتمع والمؤسسات الحكومية والتعليمية، بالإضافة إلى مستخدمي الطرقات. وناشد مدير إدارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين، مستخدمي المركبات الالتزام والتقيد بالقواعد والأنظمة المرورية من أجل المحافظة على سلامتهم وسلامة أرواح الأشخاص الآخرين، موجهاً دعوة خاصة للسائقين: «إن هناك أشخاصاً ينتظرون عودتك إليهم فلا تقطع انتظارهم بحادث». كما طالب السائقين بالتقيد بالسرعات المحددة والموضحة على اللوحات الإرشادية في الطرق الداخلية والخارجية، وترك مسافة كافية بين المركبتين، وعدم تجاوز الإشارات الضوئية وربط حزام الأمان للحفاظ على سلامتهم، وخفض السرعات في حال وجود ضباب كثيف أو هطول الأمطار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض