• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

القتال في مدينة حلب، أدى إلى إلحاق إصابات بالغة بمئذنة الجامع الأموي في المدينة، والذي يعود تاريخه إلى القرن الحادي عشر الميلادي

من ينقذ تراث الإنسانية من أيدي «داعش»؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 سبتمبر 2015

أكدت صور التقطتها الأقمار الصناعية ونشرتها الأمم المتحدة في الآونة الأخيرة، أن «داعش» ألحقت دماراً بمعبد بعل الذي يعود إلى القرن الأول الميلادي في مدينة تدمر السورية. وتخريب المعبد جزء من حملة أوسع للجماعة في عدد من المواقع التاريخية. وهناك عشرة مواقع في سوريا والعراق مدرجة ضمن قائمة تراث الإنسانية لمنظمة «اليونسكو». وتسعة من بين هذه المواقع العشرة معرضة حالياً للخطر، وفيما يلي وصف لها.

تدمر: كانت واحدة من أشهر المواقع السياحية في سوريا كلها. وهي مدينة مذكورة في الإنجيل وتاريخها يسبق ظهور الإسلام بمئات السنين، وقد أصبحت مركزاً للتجارة في القرن الأول للميلاد. وقد سيطرت عليها «داعش» منذ مايو الماضي. وصرحت إيرينا بوكوفا، المدير العام لليونسكو، بأن «فن ومعمار تدمر يقف في مفترق طرق بين عدة حضارات، وهو رمز لرقي وثراء هوية وتاريخ سوريا»، وأن المتطرفين يسعون لتدمير هذا التنوع والثراء.

الحضر: وهي مدينة عراقية يعتقد أنها تعود إلى القرن الثالث أو الثاني قبل الميلاد، وتحمل تأثيرات كل من الإمبراطوريتين الرومانية والفارسية. وأظهرت مقاطع مصورة نشرتها «داعش» في مارس الماضي أفراداً من الجماعة يستخدمون مطارق وبنادق لتدمير النقوش والتماثيل. وجاء التخريب في الحضر بعد عدة أيام فحسب من محاولات «داعش» تخريب آثار مدينة نمرود الأشورية المرشحة حالياً لتصبح أحد مواقع تراث الإنسانية.

قلعة الشرقاط في العراق: ويعود تاريخها إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد، وكانت أول عاصمة للآشوريين. وبسبب قرب المدينة من الأراضي التي تسيطر عليها «داعش» فهناك مخاوف من تعرضها للدمار والتخريب. وفي مايو أشارت تقارير إلى أن متشددين نسفوا بعض الآثار فيها.

البلدة العتيقة في حلب: وتقع في موقع مهم على امتداد طرق التجارة منذ الألفية الثانية قبل الميلاد. وعلى خلاف بعض المدن الأخرى في هذه القائمة، مازالت حلب مأهولة ومدينة رئيسية. ومنذ اندلاع الحرب في سوريا عام 2012 انقسم النفوذ عليها بين المتمردين والقوات الحكومية. وبسبب القتال أصاب الدمار مئذنة الجامع الأموي التي يعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر الميلادي.

القرى العتيقة في شمال سوريا: وتعرف باسم مدن الموتى وتقع في شمال غرب البلاد ويعود تاريخها إلى ما بين القرنين الأول والسابع الميلاديين لكنها هُجرت تماماً في القرن العاشر. وأطلالها تقدم صورة للحياة في العصور البيزنطية، بيد أن الحرب الأهلية في سوريا عرضت بقاءها على حالها للخطر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا