• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ألمانيا تندد بقيود النمسا ودول البلقان

مقدونيا تلجأ للقوة لمنع عبور اللاجئين الحدود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مارس 2016

عواصم (وكالات)

استخدمت شرطة مقدونيا للمرة الأولى أمس الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات من المهاجرين واللاجئين الذين حاولوا اقتحام حدودها من اليونان، مع تصاعد الإحباط من القيود المفروضة على من يسافرون عبر البلقان. وقال شهود عيان «إن الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على مجموعة من 300 سوري وعراقي حاولوا تحطيم البوابة المعدنية عند معبر ايدوميني، وعلى خط السكك الحديدية الذي يجلس عليه مهاجرون يرفضون التحرك مطالبين بدخولهم الأراضي المقدونية».

وقال مراسل وكالة «فرانس برس» «إن مهاجرين تمكنوا من خرق الطوق الأمني الذي تفرضه الشرطة اليونانية، واقتحموا خط السكك الحديدية، وحطموا قسماً من سياج الأسلاك الشائكة على الحدود. وقام بعض المهاجرين برشق الحجارة على السياج ورجال الشرطة المقدونيين الذين ردوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع، ومنعوا المهاجرين الذي يقدر عددهم بـ6 آلاف من اجتياز الحدود. وتراجع المهاجرون، فيما كان العديد من الأطفال يعانون من مشاكل في التنفس بسبب الغاز المسيل للدموع ما استلزم معالجتهم».

وبعد القيود التي فرضتها الأسبوع الماضي النمسا وكرواتيا وسلوفينيا، الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وكذلك مقدونيا وصربيا، والتي حددت عدد المهاجرين المسموح بعبورهم أراضيها، حذرت اليونان من أن عدد العالقين على أراضيها قد يرتفع إلى 70 ألف مهاجر في مارس مقابل 22 ألفاً حالياً.

إلى ذلك، نددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بسلسلة القيود التي فرضتها النمسا ودول في البلقان قائلة «إن من شأنها إغراق اليونان في فوضى المهاجرين». وقالت خلال برنامج تلفزيوني على شبكة «ايه ار دي» العامة: «هل يمكن أن تعتقدوا فعلاً أن دول منطقة اليورو كافحت حتى النهاية من أجل أن تبقى اليونان في منطقة اليورو، حتى نترك في النهاية اليونان تغرق بعد سنة في الفوضى؟»

وتابعت بحدة غير معهودة: «إن واجبي هو أن تجد أوروبا طريقاً معاً». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا