• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شهد اللقاء السنوي الأول لقوات الأمن الداخلي

الشعفار: قيم الولاء والانتماء في الإمارات تنبع من فطرتنا وعاداتنا وتقاليدنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - شهد الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، رئيس اللجنة العلياء للأمن الداخلي، بحضور معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، اللقاء السنوي الأول لقوات الأمن الداخلي على مستوى وزارة الداخلية، الذي أشرفت على تنظيمه وإعداده اللجنة الفرعية لإعداد اللقاء السنوي، المرتبطة أعمالها باللجنة العليا للأمن الداخلي، وذلك ضمن استراتيجية وزارة الداخلية.

بدأت فعاليات اللقاء بمحاضرة ألقاها معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، تحدث فيها عن ثورات الربيع العربي وآثارها السلبية على المنطقة برمتها، سواءً كان ذلك في المجال الاقتصادي، أو الأمني، وما خلف من صراعات دينية ومذهبية في دول الربيع العربي، حتى امتد الضرر إلى دول الخليج العربي، وأشاد بالأجهزة الأمنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي كانت يقظة لمنع كل امتداد للجهات التي من شأنها إثارة الفوضى والعنف.

حضر اللقاء اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، واللواء حميد محمد الهديدي، القائد العام لشرطة الشارقة، واللواء راشد ثاني المطروشي، قائد عام الدفاع المدني بالإنابة، واللواء عبدالعزيز مكتوم الشريفي، مدير عام الأمن الوقائي بوزارة الداخلية، وعدد من المديرين العامين في وزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة دبي، وأعضاء لجنة الأمن الداخلي، بدأت

بعد ذلك ألقى اللواء راشد ثاني المطروشي، قائد عام الدفاع المدني بالنيابة محاضرة عن دور الدفاع المدني في عمليات الإخلاء والإيواء والإنقاذ في الدفاع المدني، وأوضح معايير الأمن والسلامة التي يتخذها الدفاع المدني، موضحاً أن دور الدفاع المدني لا يقتصر على عمليات الإطفاء فقط في حالات الحرائق، وإنما دوره أكبر من ذلك يتمحور في منع وقوع هذه الحرائق من خلال المعايير والمواصفات التي يشترطها في عمليات البناء وغيرها، كما تطرق إلى تاريخ الدفاع المدني ومسمياته والآلات والأدوات التي كانت تستخدم منذ النشأة حتى اليوم.

وألقى اللواء حميد محمد الهديدي، قائد عام شرطة الشارقة محاضرة بعنوان الشغب والإضرابات العمالية، تطرق فيها إلى أسباب الإضرابات أو التوقفات العمالية، وما هي طريقة معالجتها ضارباً بعض الأمثلة عن إضرابات حدثت في الأعوام السابقة..

وأوضح طريقة المعالجة سواءً ضد المحرضين على الإضرابات أو ضد أصحاب الشركات المسببة لمثل هذه الأحداث، كما تحدث عن شغب الملاعب وما هي الوسيلة المثلى للقضاء عليها كونها مخالفة لعاداتنا وتقاليدنا وبيئتنا العربية الأصيلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض