• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  10:38     الحكومة الفلسطينية تحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين         11:14     قوات إسرائيلية تعتقل 16 فلسطينيا من الضفة الغربية     

ينطلق بأبوظبي الشهر المقبل بعنوان: «الاستعداد والاستجابة مسؤولية الجميع»

«مؤتمر الطوارئ والأزمات» يناقش الأمن الإلكتروني والمخاطر النووية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)- يسلط مؤتمر الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات المزمع عقده يومي 25 و26 من فبراير المقبل، الضوء على أربعة محاور رئيسة تتمثل في التنبؤ الوقائي ودور المجتمع والإعلام في إدارة الأزمات والمخاطر والتهديدات التي تشكل خطراً على الأمن الإلكتروني، علاوة على عرض تجارب وخبرات في التعامل مع مخاطر البرامج النووية.

وقال الدكتور جمال محمد الحوسني، مدير إدارة التكنولوجيا والاتصالات والمتحدث الرسمي باسم الهيئة، في كلمة نيابة عن محمد خلفان الرميثي مدير عام الهيئة: «إنه من المقرر أن يعقد المؤتمر تحت عنوان: «الاستعداد والاستجابة مسؤولية الجميعِ: مجتمع جاهز».

وأشار في مؤتمر صحفي عقده أمس في مقر الهيئة بأبوظبي إلى أن المؤتمر في نسخته الرابعة يأتي برعاية كريمة من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمنِ الوطني، وتأكيداً لحرص القيادة الحكيمة والرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، على قضايا إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، طبيعية كانت أم من صنع الإنسان، والتعاملِ معها بأقصى درجات الاحترافية، من أجل الحفاظ على الأرواح والمكتسبات.

ولفت إلى أن المؤتمر يهدف الى الارتقاء بواقع إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، في الدولة ومنطقة الشرق الأوسط إلى أفضل مستوى يضمن استعداداً أكثر دقة وجدوى، واستجابة فاعلة في مواجهة أي طارئ أو أية أزمة مهما كان نوعها، وذلك عبر الاستفادة القصوى من التجارب والخبرات الدولية على هذا الصعيد، عبر الاستغلال الأفضل لكافة الموارد المتاحة، ولأحدث التقنيات وأكثرها تطوراً، بالإضافة إلى إيجاد السبلِ والأطرِ والآليات التي تكفل تعزيز مجالات التنسيق والتعاون بين الجهات المعنية كافة، على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

ورداً على سؤال لـ«الاتحاد» حول المخاطر التي تنجم عن برامج الطاقة النووية، قال الدكتور الحوسني: «إن المؤتمر سيشهد حضور خبراء من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا لتناول المخاطر النووية واستعراض للخبرات في التعامل مع الكوارث النووية»، مشيراً إلى أن تبادل الخبرات في هذا الشأن يخدم برنامج دولة الإمارات النووي للأغراض السملية.

وأضاف: إن محاور المؤتمر الرابع تناقش موضوعات عدة منها «التنبؤ الوقائي... وليس التصدي المرتجل»، وذلك مع تنامي المخاطر وتنوع الأزمات والكوارث الطبيعية أو من صنع الإنسان، ولم يعد يجدي التعامل التقليدي معها، من خلال التصدّي المُرتجل في مواجهتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض