• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

دفن الطفل السوري الغريق وأخيه ووالدته في كوباني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 سبتمبر 2015

كوباني، سوريا (رويترز)

دفن أمس في مدينة كوباني السورية طفل سوري وأخاه ووالدته بعد أن غرق الثلاثة أثناء محاولتهم الوصول إلى اليونان فيما ناشد الأب الملتاع الدول العربية فعل المزيد لمساعدة اللاجئين السوريين. وأصيب العالم بصدمة هذا الأسبوع بعد نشر صور جثة الطفل ايلان كردي (ثلاثة أعوام) وقد قذفتها أمواج البحر إلى شاطئ تركي في الصحف في مختلف أنحاء العالم مما أثار موجة من التعاطف والغضب حيال ما يعتبر تقاعساً من الدول المتقدمة عن تقديم يد العون للاجئين.

وانتحب عبد الله كردي والد الطفلين بينما كانت جثث ايلان وأخيه غالب، خمسة أعوام، وأمهما ريحان (35 عاماً) توارى الثرى في مقبرة الشهداء بمدينة كوباني السورية ذات الأغلبية الكردية والتي تعرف أيضاً باسم عين العرب وتقع بالقرب من حدود تركيا. وقال عبد الله للصحفيين عند معبر حدودي بينما كانت سيارات الإسعاف تنقل الجثث الثلاثة من تركيا إلى سوريا «أريد من الحكومات العربية -ليس الدول الأوروبية- أن ترى ما حدث لطفلي وأن تساعد الناس من أجلهما».

وانتحب مشيعون في كوباني بحرقة عندما مرت سيارات الإسعاف أمامهم في طريقها إلى المقبرة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا