• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

حجاج "زايد الإنسانية" يغادرون 17 الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 سبتمبر 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد أحمد شبيب الظاهري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية أن حجاج هذا الموسم لأداء الفريضة ضمن برنامج زايد للحج، سيغادرون 17 من الشهر الجاري للأراضي المقدسة، إذ اهتمت المؤسسة بتكثيف حملات التوعية للحجاج خاصة أنهم يؤدون الفريضة لأول مره، وتم توفير وعاظ من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لإلقاء محاضرات توعيه قبل السفر لأداء الفريضة بوقت كافٍ، حتى يستوعب الحجاج ماهية الحج وشروطه وما يلتزم به، وإعطاء الفرصة للحجاج لطرح الأسئلة والاستفسارات، جاء ذلك على هامش ورشه تعريفية للحجاج نظمتها أمس مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية بمقرها في أبوظبي.

وتابع مدير عام المؤسسة: إنه بناء على توجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء المؤسسة وأخيه سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الأمناء.. بضرورة التيسير على الحجاج وتقديم الخدمات الضرورية كافة لهم حتى يتمكنوا من تأدية مناسكهم على أكمل وجه، وفي هذا الإطار فإن المؤسسة تقوم بعقد هذه الندوات وورش العمل لتوضيح التعليمات الخاصة بالحج، ولقاءات تعريفية بالمناسك، وتواجد أصحاب الحملات مع الحجاج، لتعريفهم بكل تفاصيل الرحلة المقدسة. ولفت إلى أنه تم الانتهاء من كافة الاستعدادات الخاصة بإرسال ألف حاج إلى الديار المقدسة هذا العام كما هو متعارف عليه، تنفيذاً لوصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وتتضمن الوصية 600 حاج مواطن من داخل الدولة و400 حاج من الخارج.. ووفقا للبرنامج المعد سلفا لهذه الرحلة فإن مؤسسة زايد أعطت اهتماما وأولوية لفئات محددة أبرزها كبار السن والأرامل والمطلقات وغير القادرين على تحمل نفقات الحج وتختار هؤلاء من جميع أنحاء الدولة في حين يتم اختيار 400 حاج عن طريق سفارات الدولة فيها. ولفت إلى أن التعاون قائم بين المؤسسة والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف التي ترأس بعثة الحج الرسمية بهدف التيسير على حجاج الدولة وتقديم أفضل التسهيلات لهم كما أن شركاء مؤسسة زايد يتعاونون بشكل تام معها لتيسير الحج على المواطنين. ويبلغ عدد حملات الحج التي ستنقل حجاج المؤسسة هذا العام 30 حملة على مستوى الدولة منها 6 حملات رئيسة والباقي مندمجة مع حملات أخرى. وأكد محمد الطنيجي صاحب حملة ممثلاً عن الحملات المندمجة على أهمية التزام الحجاج خلال المناسك، وأن الحملات مسؤولة عن تلبية كافة احتياجاتهم، وضرورة التواصل مع أصحاب الحملات في حال تعرضهم لأي شيء، كما تناول بالشرح كافة الأمور المتعلقة بالسفر والتجهيزات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض