• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مستشفى الشيخ خليفة بأم القيوين يطلق حملة حول صحة الرجال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 سبتمبر 2015

أم القيوين (الاتحاد)

يستضيف مستشفى الشيخ خليفة العام بأم القيوين أسبوع "صحة الرجال بين الحقيقة الخرافة"، وذلك غداً الأحد، ويستمر إلى 10 سبتمبر الجاري، ويهدف إلى زيادة الوعي بصحة الرجل وسرطان البروستاتا، وسيتضمن الأسبوع محاضرات تثقيفية حول صحة الرجال. وقال الدكتور عبد القادر الزرعوني، استشاري أمراض المسالك البولية ورئيس قسم طب وجراحة أمراض الذكور بمستشفى الشيخ خليفة العام في أم القيوين: «إن الحملة ستلقي الضوء على أهم القضايا الصحية التي تؤثر في حياة الرجال، لافتاً إلى أنها ستركز على ثلاث مشكلات صحية هي الضعف الجنسي، وقصور الغدد التناسلية، وسرطان البروستاتا». ولفت إلى أن الأسبوع يهدف إلى رفع وتعزيز درجة الوعي بصحة الرجل وتمكينهم من الإحاطة بأهمية إدراك المشكلات الصحية مبكراً، وكشف عوامل الخطورة المحيطة بالرجال، مشدداً على أهمية الكشف المبكر والوقاية في الحد من خطورة الإصابة بهذه الأمراض. من جهته، أكد الدكتور ياسر فرحات استشاري أمراض المسالك البولية بمستشفى الشيخ خليفة العام أم القيوين، أن الهدف من الحملة هو زيادة الوعي بالأمراض المتعلقة بصحة الرجل وطرق الوقاية منها، مع التأكيد على أهمية الفحص الدوري لأورام البروستاتا والهرمونات الذكرية. وأضاف أنه يمكن علاج أمراض البروستاتا بشكل فعال، في حال تم اكتشاف المرض في مراحله المبكرة، لافتاً إلى أن الحملة تركز على نشر الوعي بأهمية الكشف الدوري، وتشجيع الرجال على إجراء الفحوص خلال الحملة ومتابعة هذه الفحوص سنوياً لتفادي مضاعفات المرض، حيث إنه غالباً لا تظهر الأعراض في المراحل المبكرة. وأشار إلى أن مرض سرطان البروستاتا من أكثر الأمراض شيوعاً بين الرجال، مشيراً إلى أهمية أن يخضع جميع الرجال الذين تتجاوز أعمارهم 45 عاماً للفحص السريري للبروستاتا. وقال: إن الضعف الجنسي يعد من الأمور الشائعة للغاية، وهي مشكلة يعاني منها رجل واحد من كل خمسة رجال في الفئة العمرية من 30 حتى 80 عام، خاصة بين المصابين بمرض السكر، أو ارتفاع ضغط الدم، أو مشكلات القلب والأوعية الدموية. وأضاف الدكتور ياسر فرحات، أن التقدم الطبيعي في السن هو سبب رئيس في هذه الحال، فمستويات التستوستيرون تنخفض بمعدل 1 في المئة سنويًا بعد سن الثلاثين، وتستمر في الانخفاض حتى تصل إلى 30-40 في المئة عند بلوغ سن 60 عاماً، ويعتبر ضعف الرغبة الجنسية من أهم أعراض قصور الغدد التناسلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض