• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الإفراج عن 100 طالب في الذكرى الرابعة لثورة يناير

إطلاق جمال وعلاء مبارك في قضية «القصور الرئاسية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

القاهرة (وكالات)

قررت محكمة جنايات القاهرة أمس إخلاء سبيل جمال وعلاء مبارك، نجلي الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، على ذمة إعادة محاكمتهما في القضية المتعلقة باستيلائهما مع والدهما على أكثر من 125 مليون جنيه، والمعروفة إعلاميا بـ»القصور الرئاسية».

وجاء قرار المحكمة في ضوء الطعن بالاستئناف المقدم من المحامي فريد الديب الذي طالب بإخلاء سبيل جمال وعلاء بضمان محل إقامتهما بعد أن أصدرت محكمة النقض في 13 يناير، حكما بنقض إلغاء الحكم السابق من محكمة الجنايات بمعاقبتهما بالسجن لمدة 4 سنوات لكل منهما ومعاقبة والدهما بالسجن المشدد لمدة 3 سنوات.

وأوضح مصدر في النيابة العامة أنه لا توجد قرارات بحبس جمال وعلاء على ذمة أي قضايا أخرى في الوقت الراهن. بينما قال الديب «إن جمال وعلاء المحبوسين منذ أبريل 2011، يمكنهما الآن الخروج من السجن».

وإذ قالت وسائل إعلام رسمية، نقلا عن مصادر أمنية بوزارة الداخلية، إن قرار محكمة النقض بإعادة محاكمة مبارك في قضية القصور الرئاسية لا يعني الإفراج عنه على الفور. قال المحامي الديب «إن موكله أنهى قبل عشرة أيام حكم السجن ثلاث سنوات في القضية لكنه يبقى في مستشفى المعادي العسكري في القاهرة وسيظل هناك لأنه يعاني من متاعب صحية.

وقرر النائب العام المصري هشام بركات الإفراج عن 100 طالب كانوا محبوسين احتياطيا على ذمة التحقيقات في أحداث شغب بمناسبة ذكرى ثورة 25 يناير 2011 التي أسقطت مبارك. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط «إن النائب العام اصدر هذا القرار بمناسبة الاحتفال بالذكرى الرابعة للثورة وشمل 100 طالب من المراحل الدراسية المختلفة، حرصا على مستقبلهم الدراسي».

من جهة ثانية، قضت محكمة النقض المصرية أمس بقبول الطعن على حكم ببراءة أربعة ضباط شرطة في قضية تتصل بمقتل 37 محتجزا من أنصار الرئيس السابق محمد مرسي في سيارة ترحيلات عام 2013. وقال القاضي حسام عبد الرحيم رئيس محكمة النقض «حكمت المحكمة بقبول طعن النيابة العامة»، وهو ما يعني إعادة المحاكمة للمرة الثانية والأخيرة.

وكان الحادث وقع في 18 أغسطس 2013 بمنطقة سجون أبو زعبل بمحافظة القليوبية أثناء ترحيل 45 محتجزا ألقي القبض عليهم في حملة تلت إعلان الجيش عزل مرسي في يوليو. وقضت محكمة في مارس الماضي بسجن نائب مأمور قسم شرطة عشر سنوات مع الشغل وثلاثة ضباط آخرين بالقسم سنة مع إيقاف التنفيذ في القضية لكن برأتهم محكمة استئناف في يونيو بعد قبول طعنهم على الحكم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا