• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مهاجمة سيارة للمستوطنين وبرج مراقبة في الضفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 سبتمبر 2015

رام الله (الاتحاد) -

قال موقع «0404» الإخباري الاستيطاني، أن سيارة مستوطن تعرضت، أمس الجمعة، لإطلاق نار من سيارة مارة بالقرب من مستوطنة «نحلائيل» المقامة على أراضي محافظة رام الله. وأوضحت القناة السابعة في تلفزيون الاحتلال، أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا ستة رصاصات من بندقية كلاشينكوف تجاه السيارة التي يستقلها المستوطنون عند مفترق قرية بيتللو غرب رام الله، ولاذوا بالفرار. ولم يسفر الحادث عن وقوع إصابات بالأرواح، في حين أصيبت المركبة بأضرار، وهرعت قوات الاحتلال إلى المكان ومشطت المنطقة بحثاً عن السيارة المزعومة. وفي سياق متصل، قالت مصادر عبرية: «إن برجا عسكريا للاحتلال مقام قرب مخيم قلنديا للاجئين شمال القدس المحتلة تعرض فجر أمس لإطلاق نار. وذكرت صحيفة «معاريف» أن النيران أطلقت من قرية الرام القريبة. وأوردت الصحيفة أن إطلاق النار لم يسفر عن وقوع إصابات فيما تعرض البرج لأضرار مادية نتيجة الهجوم. وأمس الأول، هاجم فلسطينيون خمسة سياح أميركيين كانوا يستقلون سيارة في مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة بعد أن اعتقدوا أنهم مستوطنون، وألقوا بالقنابل الحارقة والحجارة على سيارتهم. وجاء في بيان الشرطة أن فلسطينياً قام بحماية السياح الذين قال تلفزيون إسرائيل: «إنهم طلاب في مدرسة دينية يهودية في بروكلين، وخبأهم في منزله إلى حين وصول قوات الاحتلال لإخراجهم من المكان». وأضاف البيان أن اثنين من الشبان أصيبا بجروح طفيفة، وتم تقديم الإسعافات الأولية لهما. وقالت القناة الثانية: «إن سيارة السياح احترقت بعد أن خرجوا منها». وتردد أن الخمسة الذين كانوا يرتدون قبعات يرتديها اليهود المتدينون، دخلوا حي جبل جوهر السكني من طريق الخطأ بينما كانوا يبحثون عن مكان قرب المسجد الإبراهيمي يسميه اليهود معبد «كهف البطاركة». وذكرت قوات الأمن الفلسطينية أن الفلسطينيين اعتقدوا أنهم مستوطنون. ويعيش نحو 700 مستوطن إسرائيلي في نحو 80 منزلاً احتلوها في الخليل وسط 200 ألف فلسطيني، بحماية قوات الاحتلال.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا