• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ملف الهجرة يشوب التطبيع بين كوبا وأميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

هافانا (وكالات)

بدأ مسؤولون كوبيون وأميركيون محادثات تاريخية الخميس في هافانا تهدف الى اعادة العلاقات الدبلوماسية وإعادة فتح السفارات التي اغلقت قبل عقود وسط أجواء تفيد أن مساعدة وزير الخارجية الأميركي روبرتا جاكوبسون، وهي أعلى مسؤول أميركي يزور هافانا منذ 1980، والمسؤولة في وزارة الخارجية الكوبية جوزفينا فيدال واجهتا خلافا حول سياسة الهجرة الأميركية.

وتعهد الأميركيون مواصلة تقديم ملاذ آمن للكوبيين مع حماية خاصة لا تمنح للجنسيات الأخرى بينما شكت كوبا من أن الولايات المتحدة تشجع الأطباء الكوبيين على الانشقاق ووصفت تلك السياسة بأنها «ممارسة بغيضة لاستنزاف العقول».

وناقش الجانبان أمس استعادة العلاقات الدبلوماسية وتحرير روابط التجارة والسفر في نهاية المطاف.

وإلى جانب 20 ألف كوبي يحصلون على تأشيرات كل عام وصل 25 ألفا آخرون من انحاء العالم من دون تأشيرات في 2014 ورحبت بهم الولايات المتحدة بموجب القانون الأميركي الخاص بهجرة الكوبيين.

وعلى الرغم من اعتراضات هافانا تعهد الجانب الأميركي بمواصلة سياسة «القدم المبتلة/القدم الجافة» والتي بمقتضاها تعيد السلطات الأميركية الكوبيين الذين تعترضهم في البحر بينما يسمح لأولئك الذين يصلون إلى بر الولايات المتحدة بالبقاء.

وتعترض كوبا على هذا القانون بدعوى انه يشجع على الهجرة غير القانونية وتهريب الأشخاص ورحلات خطيرة عبر مضيق فلوريدا في قوارب بدائية. واعترضت الولايات المتحدة 3722 كوبيا في البحر في 2014 أو نحو ضعفي العدد في 2012 .

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا