• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال مشاركتها في برنامج «النوع الاجتماعي» بالبحرين

جمعية الصحفيين تلقي الضوء على الإعلام والمشاركة الاقتصادية للمرأة الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - اختتمت جمعية الصحفيين الإماراتية مشاركتها في برنامج «النوع الاجتماعي والمعالجة الإعلامية لقضايا المرأة العربية»، أعماله في العاصمة البحرينية الأسبوع الماضي واستمر لمدة خمسة أيام، نظمه مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث «كوثر».

وناقش البرنامج عبر جلسات متخصصة وأوراق عمل وضع المرأة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وحقوقيا في دول مجلس التعاون الخليجي ودور الإعلام في تمكين المرأة، وشاركت فيها لولوة ثاني عضوة مجلس إدارة جمعية الصحفيين بالإمارات، رئيسة لجنة الأنشطة والفعاليات وموزة مطر مديرة مكتب جريدة الاتحاد بدبي، بالإضافة إلى وفود من كل من تونس والبحرين والسعودية وعمان والكويت.

وأوضحت لولوة ثاني من خلال ورقة العمل التي قدمتها تحت عنوان «الإعلام والمشاركة الاقتصادية للمرأة في دولة الإمارات»، أن الإماراتية حظيت بفرصتها في الانضمام لسوق العمل والإنتاج، بحيث أكد الدستور والتشريع الإماراتي على ضرورة العناية بحقوق المرأة العاملة، من حيث إقرار حقها في العمل، ووجوب رعاية هذا الحق، بما يؤكد مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة.

وأشارت إلى أن قانون العمل الاتحادي رقم (8) لسنة 1980 وتعديلاته تضمن نصوصاً وأحكاماً خاصة بالمرأة العاملة مع كفالة الضمانات التي تحافظ على كيانها، وبذلك تعد المرأة الإماراتية من النساء الأوفر حظا في مجال تمكين المرأة اقتصاديا ليس على المستويين الخليجي والعربي فحسب، بل على مستوى العالم ككل. وقامت في الوقت نفسه باغتنام الفرصة المواتية وولجت سوق العمل بخطوات ثابتة عبر تفعيل دورهن في مجلس سيدات أعمال الإمارات، ومجالس سيدات الأعمال في كل إمارة مكملاً لدور القيادة الحكيمة، حيث تنتهج هذه المجالس مجموعة من الخطط والبرامج الهادفة لإبراز الدور الاقتصادي للمرأة، وتوجيهها التوجيه الصحيح بما يخدم استمرارية مسيرتها، وشق طريقها نحو النجاح في قيادة أعمالها.

ولفتت ثاني إلى أن الإماراتيات ينظرن إلى عدد من مواطناتهن الرائدات والقياديات في مجالات التجارة والاقتصاد والإدارة، باعتبارهن مصدر إلهام ومحل تقدير رفيع، وفي مقدمتهن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات”، والشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي التي صُنفت من بين أكثر النساء تأثيراً في العالم من قبل جريدة «وول ستريت جورنال» ومجلة «فوربس»، وهي أول امرأة تتقلد منصباً وزارياً في الإمارات، بالإضافة إلى ريم الهاشمي وزيرة الدولة التي نجحت بتميز في تقديم العرض الخاص بالدولة لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020، وعكست بذلك صورة مشرفة للمرأة الإماراتية وحظي تقديمها بتفاعل الإعلام، لاسيما عبر شبكات التواصل الاجتماعية بمتابعة فاعلة.

وحول دعم الإعلام لمسيرة المرأة الإماراتية في قطاع الاقتصاد أشارت إلى أن الإعلام بنوعيه التقليدي والميديا الجديدة المتمثلة في شبكات التواصل الاجتماعية يغطيان بشكل متواصل الفعاليات والمبادرات في هذا الصدد، غير أنه لا يوجد محتوى إعلامي مختص سواء على شكل برنامج إذاعي أو تلفزيوني أو مكتوب بمتابعة الإنجازات التي تحققها المرأة الإماراتية والعقبات التي تواجهها في نشاطها الاقتصادي.

وقدم من جانبه الدكتور علي الضاحي من السعودية ورقة عمل حول (الإعلام والصور النمطية من منظور النوع الاجتماعي)، فيما استعرضت عايدة بنت ناصر مشاركة المرأة العمانية سياسيا والدور الإعلامي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض